arrow down

الفيضانات تشرد 600 ألف شخص في ميانمار .. والمسلمون بلا مأوى

تضرر عدد من مسلمي ميانمار من الفيضانات التي شهدتها البلاد حيث وصل عدد المشردين منذ أسابيع، إلى 600 ألف شخص، فضلًا عن مصرع 8 آخرين، بحسب بيانات صادرة عن وزارة الرعاية الاجتماعية، اليوم الأحد.

وأوضحت الوزارة في بيانها، أنه تم إجلاء 600 ألف شخص من تسع مناطق جنوبية، غمرتها مياه الفيضانات.

وتواصل ارتفاع عدد الضحايا والمشردين جراء الفيضانات مع غمر المياه المناطق في الأجزاء الوسطى والجنوبية من البلاد، رغم انحسار منسوب مياه نهر "أيايوادي" تدريجيًا.

ومطلع يوليو الماضي، تسببت الفيضانات الناجمة عن هطول الأمطار الغزيرة في ولاية راخين الغربية  ومعظم سكانها من مسلمي الروهينغا بأضرار لآلاف المواطنين، وأدت إلى تعليق الدراسة في أكثر من 400 مدرسة.

وعادة ما تشهد ميانمار مثل هذه الفيضانات كل عام خلال فترة الرياح الموسمية التي تبدأ في مايو ، وتستمر حتى أغسطس.

واقتلعت الفيضانات عشرات المنازل التابعة لمسلمي الروهنغيا، مُخَلِّفة وراء ذلك العشرات من الأُسر في العراء دون مأوى , فيما خصصت الحكومة مساعداتها لمعتنقي الديانة البوذية، مُتجاهلة المسلمين.

يشار إلى أن حوادث أخرى مماثلة مارَست فيها الحكومة عنصرية تجاه المسلمين، ومنعت المساعدات الدولية من الوصول إليهم.

مفكرة الإسلام

الأحد 18 / ذو القعدة / 1437هـ

21 / أغسطس / 2016م