arrow down

مصر تؤيد مشروع القرار الروسي بشأن سوريا.. وانتقادات عربية لموقفها

حين أصاب الحزن مندوب الصين في مجلس الأمن٬ لعدم تبني مشروع القرار الروسي٬ كان مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة عمرو عبد اللطيف٬ يريد أن يتخذ موقفا غير تقليدي لا يشبه المواقف العربية٬ لذلك رأى أن يخالف المجتمعين الدولي والعربي٬ ويؤيد مشروع قرار المحتل الروسي لسوريا٬ بالتنسيق مع بشار الجعفري مندوب مجرم الحرب بشار الأسد.

مصر أيدت مشروع القرار الروسي٬ وامتنعت عن التصويت على مشروع القرار الفرنسي٬ الذي يريد وقف مجازر الطيران الروسي في حلب العربية.

والمبرر كما ورد على لسان عمرو عبد اللطيف: إن كل المواقف في مجلس الأمن أصبحت تقليدية٬ ومكررة ومتشابهة٬ ووصف ما يحصل في أروقة مجلس الأمن بحوار الطرشان على حد تعبيره.

موقف مصر هذا في مجلس الأمن أثار انتقادات واسعة٬ فالمملكة العربية السعودية وصفت تصويت مندوب مصر لصالح مشروع القرار الروسي بالمؤلم٬ وأسفت أن يكون موقف السنغال وماليزيا أقرب إلى التوافق العربي من الموقف المصري.

أما مندوبة دولة قطر لدى الأمم المتحدة علياء آل ثاني٬ فوصفت الموقف المصري بالمؤسف.

تصويت مصر لصالح المشروع الروسي لم يكن مفاجئا٬ فمندوبها لدى الأمم المتحدة التقى بالجعفري مندوب بشار الأسد للتنسيق قبل التصويت.

أما الجعفري كعادته تحدث عن عالم آخر لا علاقة له بالواقع٬ وقال إن مشروع القرار الفرنسي أظهر نوايا باريس لتقويض مقومات الدولة السورية.

ورأى أن مشروع القرار الفرنسي يعكس حنين فرنسا إلى ماضيها الاستعماري الأسود٬ حين ظنت أن الوضع في سوريا سيعيد لها نفوذا استعماريا.

وتابع الجعفري إن المذبحة التي تحصل في سوريا سببها إرهابيون أجانب٬ بعضهم ولد في فرنسا ودول أوروبية أخرى٬ لكن الجعفري لا يرى ما تفعله إيران وميليشياتها وروسيا وقواتها في سوريا٬ والميليشيات الطائفية التابعة لبشار الأسد عّراب الاحتلال الأجنبي في سوريا .

الاثنين 9 / محرم / 1438هـ

10 / أكتوبر / 2016م