arrow down

الأمم المتحدة: المجاعة تهدد حياة 7 مليون يمني

قال برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء،أن الوضع في اليمن أصبح مأساوي للغاية، وأن الملايين من الناس لا يمكنهم البقاء على قيد الحياة دون الحصول على مساعدات خارجية

وقال البرنامج، في بيان،"إن فريق رفيع المستوى من موظفي البرنامج، قام مؤخرا "بزيارة إلى بعض الأحياء الفقيرة، وتحدثوا مع بعض العائلات والسلطات المحلية في محافظة حجة شمال غربي اليمن ومحافظة الحديدة الواقعة على البحر الأحمر, وفقا للأناضول.

وأوضح المدير الإقليمي لبرنامج الأغذية العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ووسط آسيا وشرق أوروبا، مهند هادي ,أن الانقلاب في اليمن "يسبب خسائر فادحة، وخاصة للأشخاص الأكثر احتياجاً، لا سيما النساء والأطفال".

وأشار إلى أن "الجوع يزداد كل يوم وقد استنفد الناس كل ما لديهم من استراتيجيات للبقاء، وهناك الملايين من الناس لا يمكنهم البقاء على قيد الحياة دون الحصول على مساعدات خارجية".

وكشف البرنامج، أنه وفي بعض المناطق مثل محافظة الحديدة، تم تسجيل معدلات مرتفعة للإصابة بسوء التغذية الحاد لدى الأطفال دون سن الخامسة بلغت 31٪ - أي أكثر من ضعف حد حالة الطوارئ الذي يبلغ 15%.

ولفت إلى أن حوالي 50% من الأطفال في مختلف أنحاء البلاد يعانون من التقزم الذي وصل إلى مرحلة لا يمكن تداركها.

وأشار البرنامج إلى أن تأثير الانقلاب على الوضع الاقتصادي في اليمن - الذي هو أفقر بلد في منطقة الشرق الأوسط- يمثل كارثة، فالملايين من موظفي القطاع العام لم يعودوا يحصلون على رواتبهم ويكافحون من أجل تغطية نفقاتهم.

وأعلن البرنامج، أنه يحتاج إلى ما يزيد على 257 مليون دولار أمريكي لتوفير المساعدات الغذائية الملحة حتى مارس 2017، لافتا إلى أن الأمر يستغرق 4 أشهر من وقت تلقي البرنامج الأموال حتى يمكن شحن الغذاء إلى البلاد، ووصوله إلى أيدي الأسر التي تحتاج إليه.

ويقول برنامج الأغذية، إن 14.1 مليون شخص في اليمن يعانون انعدام الأمن الغذائي، من بينهم 7 ملايين يعانون بشدة من انعدام الأمن الغذائي، وفي بعض المحافظات، يكافح 70% من السكان لإطعام أنفسهم.

مفكرة الإسلام

الثلاثاء 24 / محرم / 1438هـ

25 / أكتوبر / 2016م