arrow down

خسائر «حزب الله» في حلب تدفعه لطمأنة مؤيديه

أثارت اﻷخبار القادمة من حلب مخاوف في صفوف مؤيدي «حزب الله» في معقله بالضاحية الجنوبية في لبنان، ما دفع إعلامه إلى إصدار بيان حول معركة حلب، اعتبر فيه أن ما يجري هو «حرب نفسية».

ونشر الحزب بيانًا على موقعه اﻹلكتروني على اﻹنترنت طالب فيه جمهوره بالالتزام بأخبار الإعلام الحربي المركزي في حزب الله، وأخبار الإدارة السياسية لنظام اﻷسد واعتبرهما المصدر الوحيد لـ«الخبر الصحيح».

وفيما تجاهل البيان عشرات القتلى من عناصره الذين سقطوا في اليوم اﻷول من انطلاق المعركة، فقد اعتبر أن اﻷخبار القادمة هي من تلفيق جهاز المخابرات اﻹسرائيلي الموساد «لرفع معنويات النصرة وحلفائها المنهارة» منكرًا تحرير مشروع 1070 ومعمل الكرتون وضاحية اﻷسد غربي المدينة.

وانتشرت في الضاحية على مواقع التواصل الاجتماعي دعوات للـ«دعاء للمجاهدين» والاستغاثة بـ«المهدي» لينصر «أبطال المقاومة».

وقد تجاوز عدد قتلى حزب الله وحركة النجباء العراقية ٥٧ قتيلًا و٨٠ جريحًا بالإضافة إلى جنرالين من الحرس الثوري اﻹيراني وثلاثة ضباط من قوات اﻷسد أحدهم برتبة عميد ركن، وإصابة أحد كبار قادة ميليشيا الدفاع الوطني، بالإضافة إلى أكثر من 11 أسيرًا.

موقع قناة الأحواز الفضائية

الاثنين30 / محرم / 1438هـ

31 / أكتوبر / 2016م