arrow down

مؤسس "حزب الله" يعترف بتآمر الغرب على تركيا

أكد مؤسس تنظيم حزب الله الشيعي في لبنان، وأول أمين عام له، صبحي الطفيلي، على أن الغرب يستهدف تركيا، ولا يريد لهذه الدولة الإسلامية أن تكون قوية.

وأشار إلى أن الأتراك "يقفون وحدهم وسط حرب ونار مشتعلة", على حد وصفه.

 وتساءل: "أليست تركيا عضو في حلف شمال الأطلسي (الناتو) منذ سنوات طويلة.. فلماذا لم يتواجد الحلف لحماية الحدود التركية من تداعيات الأزمة السورية؟!".

وحسب الطفيلي، فإن "محاولة الانقلاب العسكري الذي عايشتها تركيا (منتصف) يوليو (تموز) الماضي هو مخطط غربي هدفه هدم الشعب، وزج تركيا في حرب أهلية لا نهاية لها". ومضى مشددا على أن "الأتراك يقفون وحدهم وسط حرب ونار مشتعلة من حولهم. وحلفاء يحاربونهم بقسوة وضراوة، وجبهة داخلية يحاول البعض إستغلالها لتأجيج صراع جنوبي البلد".

من جهة أخرى, رفض الأمين العام الأسبق لحزب الله، ما يروج له في وسائل الإعلام على أنه "انتصار حلب"، في إشارة إلى ما حدث قبل أيام من سيطرة قوات الأسد، المدعومة من روسيا وإيران وتنظيمات إرهابية أجنبية، بينها حزب الله، على الأحياء الشرقية لمدينة حلب (شمال)، والتي كانت تحت سيطرة الثوار.

وندد بمقتل أكثر من ألف مدني وحصار قرابة 300 ألف في الأحياء الشرقية من حلب، وقال الطفيلي إن "الانتصارات تحسب بالنتائج، فأي انتصار هذا الذي يأتي بعد حصار وتجويع وتشريد (؟!) ثم إن المعارك تتعرض باستمرار لجولات كَر وفر ورد وفصل، فالنظر إلى مجمل ونتائج المعركة أولى من الدخول في تفاصيلها".

الثلاثاء 28 / ربيع الأول / 1438هـ

27 / ديسمبر / 2016م