arrow down

تقرير صهيوني يتوقع مواجهة جديدة مع حماس

إدارة الموقع:

قال تقرير أمني صهيوني : إن إمكانية اندلاع مواجهة جديدة، مع حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في غزة هي الأعلى.

وخلص مركز أبحاث الأمن القومي "الإسرائيلي" (INSS) برئاسة الجنرال "الإسرائيلي" المتقاعد عاموس يدلين، في تقريره الاستراتيجي السنوي للعام 2016 الذي قدمه لرئيس الكيان الصهيوني روبن ريفلن، إلى أن "فرص اشتعال الجبهة بين إسرائيل وحماس هي الأعلى".

وأشار المركز، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "يديعوت احرونوت" العبرية: إلى أن "حماس" تواصل بناء نفسها، رغم ادعائه بأنها "تعرضت للردع" بعد الحروب الثلاث على غزة.

وقال التقرير: "حتى لو كان الطرفان (حماس و"إسرائيل") معنيين بالهدوء، فإن الصراع من الممكن أن ينشب بسبب أي تصعيد لا يمكن السيطرة عليه نتيجة أحداث محلية".

كما حذر من أن الصعوبات الاقتصادية والاجتماعية في قطاع غزة، قد "تدفع بحدوث انفجار نحو إسرائيل"، في إشارة إلى الأوضاع الإنسانية الصعبة الناجمة عن تأخير الإعمار والحصار المستمر منذ 10 أعوام.

وأوصي التقرير جيش الاحتلال بتحسين "قدراته الاستخبارية من أجل جمع المعلومات، لمواصلة تقليص تدفق السلاح إلى حركة حماس، وبالتالي تقليص فرص التصعيد"، وفق تقديره.

واندلعت خلال السنوات الثماني الماضية، ثلاث حروب بين حركة حماس و"إسرائيل"، تسببت باستشهاد وإصابة آلاف الفلسطينيين، وتدمير البنية التحتية في القطاع.

وأشار التقرير إلى أن عام 2016 كان به بعض "الأمور السلبية"، منها "تمسك "إسرائيل" بالحفاظ على الوضع القائم، واستمرار تدهور وضعها السياسي على المستوى الدولي بسبب الجمود في عملية السلام مع الفلسطينيين".

ووفق التقرير؛ فإن دوافع عمليات المقاومة الفردية، خلال الفترة الماضية تعود إلى الجمود في عملية السلام، والضائقة الاقتصادية، وارتفاع درجة اليأس، على حد تعبير واضعي التقرير.