arrow down

الولايات المتحدة ترفض بشكل قاطع الدولة الفلسطينية

إدارة الموقع:

أكدت الإدارة الأمريكية، رفضها القاطع الاعتراف بدولة فلسطين، مجددة في الوقت نفسه التزامها بدعم "الحليفة" اسرائيل "بالعمل لا بالقول فقط".

جاء ذلك في بيان لمندوبة واشنطن الدائمة، السفيرة نيكي هايلي، فجر اليوم السبت، بعد عرقلتها ترشيح رئيس وزراء السلطة الفلسطينية الأسبق سلام فياض لمنصب المبعوث الأممي الجديد إلى ليبيا.

وعبّرت هايلي عن "خيبة أملها" إزاء قراءة رسالة بعثها الأمين العام إلى مجلس الأمن تشير إلى نيته تعيين فياض لقيادة بعثة الأمم المتحدة في ليبيا.

وأوضحت في البيان الذي تم توزيعه على الصحفيين "لفترة طويلة للغاية والأمم المتحدة تنحاز بشكل غير عادل لصالح السلطة الفلسطينية على حساب حلفائنا في إسرائيل"، مشددة على أنه "من الآن فصاعدا سوف تعمل الولايات المتحدة الأمريكية ليس فقط بالكلام، من أجل مساندة حلفائها".

وقالت أن بلادها "لا تعترف بالدولة الفلسطينية ولا تدعم الإشارة التي يمكن أن يمثلها هذا التعيين داخل منظمة الأمم المتحدة"، بحسب قولها.

وتابعت في بيانها "ومع ذلك، فإننا نشجع الجانبين للعمل معا بشكل مباشر من أجل التوصل إلى حل".

من جهته أصدر مندوب "اسرائيل"، بيانا ذكر فيه أن "الإدارة الجديدة في الولايات المتحدة أثبتت مرة أخرى أنها تقف بحزم إلى جانب دولة إسرائيل في الساحة الدولية وفي الأمم المتحدة على وجه الخصوص".

وأضاف في بيانه، أن "الإدارة الجديدة تعمل من أجل المصلحة المشتركة والتحالف الخاص الذي يربط الولايات المتحدة وإسرائيل. إن عهدا جديدا يبزغ الآن في الامم المتحدة بوقوف واشنطن بحزم ودون مواربة ضد كل محاولات الإساءة الى الدولة اليهودية".