arrow down

نائب رئيس الوزراء التركي: فضيحة هولندا الديبلوماسية ترتكز على معاداة الإسلام

إدارة الموقع:

أكد نائب رئيس الوزراء التركي المتحدث باسم الحكومة نعمان قورتولموش، إن الفضيحة الدبلوماسية الأخيرة لهولندا لم تحدث عن عبث وإنما كانت منظّمة وولدت من رحم معاداة الإسلام وتركيا والأجانب وأيضًا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

جاء ذلك في كلمة ألقاها قورتولموش، اليوم الأحد، بمناسبة حفل تقديم "جوائز الخير الدولية" لوقف الديانة التركي في إسطنبول.

كما أشار متحدث الحكومة، إلى أن منع السلطات الهولندية، وزيرة الأسرة والسياسات الاجتماعية التركية فاطمة بتول صايان قايا، من دخول سفارة بلادها في هولندا، ليس فعل بعض السياسيين غير المنطقيين والضالين عن طريقهم، وإنما عمل مخطط له، ويرتكز على معاداة الإسلام والمهاجرين وتركيا.

ودعا قورتولموش السياسيين الأوروبيين إلى العدول عن الطريق الذي ينتهجونه في منع السياسيين الأتراك من لقاء مواطنيهم في أوروبا.

وأضاف أنه في حال استمرار السياسيين الأوروبيين في مخالفة القوانين الدولية، فإنهم سيظلون تحت تأثير الفاشية المتصاعدة.

وشدد على أن الاستمرار في هذا النهج لن يتيح للسياسيين المعتدلين مزاولة السياسة في السنوات المقبلة.

من جهته، دعا كمال قليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري أكبر أحزاب المعارضة التركية، حكومة بلاده إلى تعليق العلاقات الدبلوماسية مع هولندا على خلفية الفضيحة التي ارتكبتها الأخيرة.

وقال قليجدار أوغلو، خلال مشاركته في حفل افتتاح مركز محلي بولاية أضنة، جنوبي البلاد، إنه إذا كانت هولندا لا تسمح لوزير الجمهورية التركية بدخول أراضيها، "فإنني أوجه دعوة إلى الحكومة، من فضلكم علقوا علاقاتنا مع هولندا، وسنقدم لكم كل الدعم".

وأوضح أن الدبلوماسيين والوزراء لديهم حصانة، وأنه من غير المقبول أن يُمنع الوزراء الأتراك من التوجه إلى ألمانيا أو هولندا.

وأكد أن حزبه يرفض هذه الممارسات ويدينها بكافة الأشكال.

الاثنين 14 / جمادى الآخر / 1438هـ

 

الموافق 13 / مارس / 2017م