arrow down

فوائد من صلاة الاستخارة

بقلم فضيلة الشيخ/ إحسان بن عايش العتيبي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أ. قلت: أما  صلاة الاستخارة ودعاؤها: فدليلها صحيحٌ رواه  البخاري (3/61) وغيره.

ب. وأما قوله "ثم يمضي لما ينشرح صدره له" فمما لا يصح عليه دليلٌ.

ج. وما يستدل به مَن يقول بقول المصنف هو حديث أنس عن النَّبيِّ - صلى الله عليه وسلم - الذي رواه "ابن السنِّي"- قال "إذا هممتَ بالأمر فاستخر ربك سبعاً ثم انظر إلى ما يسبق في قلبك فإنَّ الخير فيه".

قال النووي: إسناده غريبٌ. فيه من لا أعرفهم. أ. ه " الأذكار" (ص132).

وقال الحافظ بن حجر: وهذا لو ثبت لكان هو المعتمد، لكن سنده واهٍ, جداً. أ. ه "الفتح" (11/223). قلت: وفي إسناده إبراهيم بن البراء، ضعيفٌ جداً.

قال الحافظ العراقي: فيهم راوٍ, معروفٌ بالضعفِ الشديدِ وهو إبراهيم بن البراء- (ونقل أقوال مضعِّفيه)-…فعلى هذا فالحديث ساقطٌ. أ. هـ "الفتوحات  الربانية" (3/357).

د. والصواب: أنَّ تيسير الأمر من الله - عز وجل - بعد تقديره وقبول  الدعاء- هو علامة الخيرية في المضيِّ في العمل، ووجود العوائق وعدم تيسر الأمر هو دليل صرف الله - تعالى -عبده عن العمل، ويظهر هذا المعنى جليًّا عند أدنى تأمٌّلٍ, في الحديث، وهو قوله - صلى الله عليه وسلم - "اللهم إِن كُنتَ تَعلَمُ أَنَّ هَذا الأَمرَ ويسميه خَيرٌ لي في دِيني وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمرِي فَاقدُرهُ لي وَيَسِّرهُ لي ثُمَّ بَارِك لي فِيهِ. وَإِن كُنتَ تَعلَمُ أَنَّ هَذا الأَمرَ شَرُّ لي في دِيني وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمرِي فَاصرِفهُ عَنِّي وَاصرِفنِي عَنهُ، وَاقدُر لِيَ الخَيرَ حَيثُ كَانَ ثُمَّ رَضِّنِي بِهِ".

هـ. قال ابن علاّن بعد أن نقل تضعيف حديث أنس عن الأئمة -: ومِن ثَمَّ قيل: إنَّ الأولى أن يفعل بعدها ما أراد، أي: وإن لم ينشرح صدره، إذ الواقع بعدها- (أي: بعد الصلاة)- هو الخير كما سيأتي عن ابن عبد السلام. وقال الحافظ ابن حجر: قال الحافظ زين الدين العراقي: "فعلى هذا فالحديث (أي: حديث "أنس") ساقطٌ، والثابت عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "كانَ إِذَا دَعَا: دَعَا ثَلاَثاً"، وما ذكره قبل (أي: الإمام النووي)- أنه يمضي لما ينشرح له صدره كأنه اعتمد فيه على هذا الحديث، وليس بعمدة، وقد أفتى ابن عبد السلام بخلافه، فلا تتقيد بعدد  الاستخارة، بل مهما فعله، فالخير فيه، ويؤيده ما وقع في آخر حديث ابن مسعود في بعض طرقه "ثم يعزم" أ. ه كلام العراقي. قلت (أي: ابن حجر): قد بَيَّنـتُها فيما تقدم وأن راويها (أي: زيادة "ثم يعزم") ضعيفٌ، لكنه أصلح حالاً من راوي هذا احديث -(أي: حديث أنس)- أ. ه كلام ابن حجر "الفتوحات  الربانية" (3/355-357). و.

ومن خرافات الناس المنتشرة أنك بعد  الاستخارة تنام، فما رأيتَه في منامك من خيرٍ, وانشراح صدرٍ, فهو يعني أنَّ أمرك خيرٌ فتسير فيه وإلا فلا! ولا أصل لهذا في الدين ألبتة.

فائدة (1):

وفي "النافلة في الأحاديث الضعيفة" (ص33) لأخينا أبي إسحق الحويني خطأ ظاهر، إذ ذكر هذا الحديث من رواية "ابن السني" وإسناده هكذا: عبيد الله الحميري ثنا إبراهيم بن العلاء عن النضر بن أنس بن مالك، ثنا أبي عن أبيه عن جده مرفوعاً…. وخطؤه من وجوه:

1- عدم ضبط اسم الراوي الشديد الضعف وهو "إبراهيم بن البراء" وهو ابن النضر بن أنس بن مالك، وهو موجود على الصواب في بعض المطبوعات كطبعة "دار القبلة" (ص550) و"الفتوحات  الربانية".

2- جعله النضر بن أنس وهو" النضر بن حفص بن أنس" وإذا كان الأمر كذلك فما فائدة "بن" إذن وما معناها؟.

3- إعلاله الحديث بـ "النضر" والنضر الذي في الإسناد الصحيح هو من رجال الشيخين كما قال الحافظ ابن حجر.قلت: بل من رجال الستة.

4- ضعَّف الحديث بجهالة الحميري والنضر، ونقل عن الحافظ "سنده ضعيف جدا" فهل يقال في السند الذي فيه مجاهيل إن صح- إن ضعفه شديد؟.

* ظاهر الإسناد المحرف جعل والد أنس من  الصحابة بينما الإسناد الصحيح يكون به "أنس بن مالك" هو الصحابي، وهو الذي لا يصح غيره، خاصة وأن أول الحديث، "يا أنس…".

** وقد أصاب الشيخ عبد القادر الأرناؤط بإعلال الحديث بـ"إبراهيم بن البراء" في تحقيق " الأذكار".

*** يصحّح الإسناد، والحكم على الرجال في "تخريج الكلم الطيب" لشيخنا  الألباني - حفظه الله -. وقد أطلعتُه على هذا.

فائدة (2):

لكن لا يمنع أن يكون انشراح الصدر مع تيسر الأمر علامة اختيار الله له هذا الأمر، قال شيخ الإسلام - رحمه الله -: فإذا استخار الله كان ما شرح له صدره وتيسر له من الأمور هو الذي اختاره الله له. أ. هـ "مجموع  الفتاوى" (10/539). قلت: وفرقٌ بين مَن جعل "انشراح الصدر" هو العلامةً و بين مَن جعلها مِن العلامات.

والله أعلم

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين