arrow down

تهنئة رابطة علماء المسلمين بمناسبة قدوم شهر رمضان

الهيئة العليا برابطة علماء المسلمين

تتقدم رابطة علماء المسلمين للأمة الإسلامية بأصدق التهاني بمناسبة حلول شهر الخير والرحمة شهر رمضان المبارك سائلين المولى عزّ وجلّ ان يجعله على الأمة الإسلامية أمنا وأمانا وسلامة وسلاما .

وبهذه المناسبة تدعو رابطة علماء المسلمين الأمة الاسلامية جميعاً الى اغتنام الاوقات المباركة في الشهر الكريم بالرجوع إلى الله سبحانه و تعالى و التوبة و الإنابة و تزكية النفوس

كما تذكرها بواجباتها ومسؤولياتها وموقعها بين الأمم قال تعالى (كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ...الآية) فإنه من المؤلم أن تستقبل الأمة الاسلامية شهر العزة والنصر والتمكين وهي تعاني من الضعف والوهن والتفرق والتمزق، وما نراه من تكالب الأعداء وتداعيهم عليها، وما يعانيه بعضها من مآسي الحروب والجوع والعطش والتهجير والحصار في سوريا والعراق واليمن و ميانمار  وفلسطين وغيرها من بلاد المسلمين.

لكن ومع ذلك كله فإننا نستشرف فجراً جديداً لهذه الأمة العظيمة مهما عظمت بها المصائب والمحن ، ومهما اشتدت بها الخطوب فإنه كل ما اشتد ظلام الليل لابد أن يبدده نور الصباح  ، قال الله تعالى (قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ) .

إلا أن ذلك يتطلب من الأمة كل الأمة عودة صادقة إلى الله تعالى فإن بيده مفاتيح الفرج ، والعمل الصالح الدؤوب على نصرة قضاياها العادلة بكل الوسائل المتاحة الممكنة ،والوقوف مع إخوانهم المنكوبين في كل مكان مع صدق الالتجاء إلى الله تعالى  أن يغير حالنا إلى أحسن حال إنه سميع مجيب.

 

وكل عام والأمة الإسلامية بخير وإلى الله أقرب وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .