arrow down

مصطلح الأمة في القرآن الكريم

بقلم فضيلة أ.د. محمد أمحزون ( عضو رابطة علماء المسلمين )

في اللغــة

الأمة: الجيل. والرجل الجامع الخير. ومن هو على الحق مخالف لسائر الأديان. والحين. والجماعة. وكل جنس من الحيوان. والطريقة. والدين. والأمة: جماعة من الناس تجمعهم مصالح وأماني واحدة، أو يجمعهم أمر واحد من دين أو مكان أو زمان( 1 ). 

في الاصطلاح

معـاني الأمة ومشتقاتها في القرآن الكريم

 

وهذا الأمر الجامع يختلف من جماعة إلى أخرى؛ فقد يكون دينا، أو مذهبا، أو زمانا، أو مكانا، أو موقفا، أو عملا، أو جنسا أو غير ذلك...

أ- الجماعة من الناس تجتمع على مذهب ودين قد يكون هذا الدين حقا أو باطلا

ورد لفظ الأمة بهذا المعنى:

في قوله تعالى: قال ادخلوا في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس في النار كلما دخلت أمة لعنت أختها  [الأعراف: 38].

وقوله تعالى: قيل يا نوح اهبط بسلام منا وبركات عليك وعلى أمم ممن معك وأمم سنمتعهم ثم يمسهم منا عذاب أليم [هود: 48].

وقوله تعالى: وما كان الناس إلا أمة واحدة فاختلفوا [يونس:19].

وقوله تعالى: ولو شاء ربك لجعل الناس أمة واحدة [هود:118].

وقوله تعالى: ولولا أن يكون الناس أمة واحدة لجعلنا لمن يكفر بالرحمن لبيوتهم سقفا من فضة ومعارج عليها يظهرون [الزخرف: 33].

وقوله تعالى:  وحق عليهم القول في أمم قد خلت من قبلهم من الجن والإنس، إنهم كانوا خاسرين [فصلت: 25].

وقوله تعالى: ومما خلقنا أمة يهدون بالحق وبه يعدلون [الأعراف: 186].

وقوله تعالى: تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم [البقرة: 134].

وقوله تعالى: كان الناس أمة واحدة، فبعث الله النبيين [البقرة: 213].

وقوله تعالى: لكل أمة جعلنا منسكا هم ناسكوه [الحج: 67].

وقوله تعالى: ولكل أمة جعلنا منسكا ليذكروا اسم الله على ما رزقهم من بهيمة الأنعام [الحج: 24].

ب- جماعة أرسل إليهم رسول سواء آمنوا أو كفروا

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: ولقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فأخذناهم بالبأساء والضراء  [الأنعام: 42].

وقوله تعالى: ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت [النحل: 36].

وقوله تعالى: تالله لقد أرسلنا إلى أمم من قبلك فزين لهم الشيطان أعمالهم [النحل: 63].

وقوله تعالى: كلما جاء أمة رسولها كذبوه [المؤمنون: 44].

وقوله تعالى: وإن من أمة إلا خلا فيها نذير [فاطر: 24].

وقول الله تعالى: وهمت كل أمة برسولهم ليأخذوه [غافر: 5].

وقوله تعالى: وإن تكذبوا فقد كذبت أمم من قبلكم [العنكبوت:18].

وقوله تعالى: ولئن جاءهم نذير ليكونن أهدى من إحدى الأمم [فاطر: 42].

وقوله تعالى: كذلك أرسلناك في أمة قد خلت من قبلها أمم [الرعد:30].

وقوله تعالى: ولكل أمة رسول، فإذا جاء رسولهم قضي بينهم بالقسط وهم لا يظلمون [يونس: 47].

وقوله تعالى: ويوم نبعث من كل أمة شهيدا ثم لا يؤذن للذين كفروا ولا هم يستعتبون [النحل: 84].

وقوله تعالى: ونزعنا من كل أمة شهيدا فقلنا هاتوا برهانكم       [القصص: 75].

وقوله تعالى: فكيف إذا جئنا من كل أمة بشهيد [النساء: 41].

ج- أمة محمد / وورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: ربنا اجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا أمة مسلمة لك [البقرة: 128].

وقوله تعالى: وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس [البقرة: 143].

وقوله تعالى: كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر [آل عمران: 110].

د- جماعة يجمعهم عمل أو موقف يتميزون به عن غيرهم:

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر [آل عمران: 104].

وقوله تعالى: من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله[آل عمران: 113].

وقوله تعالى: منهم أمة مقتصدة وكثير منهم ساء ما يعملون           [المائدة: 66].

وقوله تعالى: ومن قوم موسى أمة يهدون بالحق وبه يعدلون [الأعراف: 159].

وقوله تعالى: وإذ قالت أمة منهم لم تعظون قوما الله مهلكهم أو معذبهم عذابا شديدا قالوا معذرة إلى ربكم ولعلهم يتقون [الأعراف: 164].

وقوله تعالى: ولما ورد ماء مدين وجد عليه أمة من الناس يسقون [القصص: 23].

س- القرن أو الجيل يجمعهم زمان واحد:

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: ولكل أمة أجل، فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ولا يستقدمون [الأعراف: 34].

وقوله تعالى: ما تسبق من أمة أجلها وما يستأخرون [الحجر: 5].

وقوله تعالى: تلك أمة قد خلت لها ما كسبت ولكم ما كسبتم [البقرة: 134].

ط- جماعات شتى متنزلين في أماكن مختلفة

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: وقطعناهم في الأرض أمما منهم الصالحون ومنهم دون ذلك [الأعراف: 168].

ك- السبط والقبيلة والشعب أو جماعة تنتمي إلى نسب واحد

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: وقطعناهم اثنتي عشرة أسباطا أمما [الأعراف: 160].

هـ- الجنس من الحيوان

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: وما من دابة في الأرض ولا طائر بجناحيه إلا أمم أمثالكم [الأنعام: 38].

ن- الدين والملة

جاء هذا المعنى:

في قوله تعالى: إن هذه أمتكم أمة واحدة وأنا ربكم فاعبدون [الأنبياء:92].

وقوله تعالى: إنا وجدنا آباءنا على أمة وإنا على آثارهم مهتدون          [الزخرف: 22].

و- الإمام العالم القدوة المنفرد الجامع لخصال الخير المعلم الذي لا نظير له

جاء هذا المعنى في موضع واحد من الكتاب العزيز في قوله تعالى: إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يك من المشركين [النحل: 120].

ي- المدة أو الفترة من الزمان

ورد هذا المعنى:

في قوله تعالى: ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ليقولن ما يحبسه [هود: 8].

وقوله تعالى: وقال الذي نجا منهما واذكر بعد أمة أنا أنبئكم بتأويله فارسلون [يوسف: 45].

بيان المعاني والدلالات

إن أنماط الأمم التي جاء ذكرها في القرآن الكريم تختلف الروابط التي تجمع بينها، فمنها ما هو اختياري كالدين والمذهب والعمل والموقف، ومنها ما هو قدري: كالزمان والمكان والنسب والجنس والدعوة، أي: من بلغتهم دعوة رسول عليه السلام( 2 ).

أما بالمعنى الشرعي، فإن مصطلح الأمة يطلق على الجماعة المسلمة التي تربطها رابطة العقيدة، فتجعل منها كيانا واحدا منسجما موحد المنطلقات والأهداف، وموحد القبلة والاتجاه.

فالعنصر الرئيس في مفهوم الأمة إذاً هو وحدة القصد. فالقصد أو الهدف هو ملاك تكوّن الأمة المسلمة على مدار التاريخ منذ بعثة نوح إلى بعثة محمد. وذلك القصد هو الذي أتاح للأمة المسلمة عبر قناة الوحي شبكة من العلاقات التي تنظم حياتها على كافة الصعد.

وهناك زاوية أخرى هامة ينبغي الإشارة إليها وهي أن التعريف الإسلامي لمصطلح (الأمة) تعريف مرن مفتوح؛ فالأمة الإسلامية هي دائمة الاتساع والاستيعاب، وهذه خصوصية الرسالة الخاتمة. فدوما يدخل الناس أفواجا في دينها فيتسع نطاقها؛ لأن دعوتها عالمية ليست عرقية ولا لغوية ولا مكانية، وإنما العقيدة والشريعة هما الإطار الجامع العام الذي يجمع ويربط بين المسلمين في كل زمان ومكان.

---------------------------------------------------------------------------

 1 - الرازي: مختار الصحاح، ص 27. والزاوي: مختار القاموس، ص 29. وإبراهيم مصطفى وآخرين: المعجم الوسيط، ص 27. 

 

2  - عبد الكبير حميدي: مفهوم الأمة، ص 130-131.