arrow down

الاحتساب في موسم الحج

بقلم فضيلة د. محمد بن عبدالله الهبدان ( عضو رابطة علماء المسلمين )

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

يفد الناس من مشارق الأرض ومغاربها إلى بيت الله الحرام ..يفيدون إليه وهم إليه بالحنين..والمتأمل في أحوال هؤلاء يجد عندهم من المخالفات الشرعية ..ما يندى له الجبين ..وهم حين يفعلونها فإننا نحسن الظن بهم أنهم ما فعلوها إلا عن جهل..لذا كان من اللازم على أهل العلم أن ينتهزوا فرصة قدوم هؤلاء من بلادهم ليبينوا لهم الإسلام الصافي .. ليس فقط في أيام الحج بل في أشهر الحج كاملة ..فهم يتوافدون إلى بيت الله العتيق مبكرا ..ونحن مأمورون بالمسارعة إلى الخيرات يقول الله تعالى : (( وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ)) (آل عمران:133) .

 ويقول صلى الله عليه وسلم : ( بادروا بالأعمال )  الحديث .. ومن الأعمال التي تحتاج إلى مبادرة ومسارعة الأعمال المتعدية ..كالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

لماذا الاحتساب في الحج ؟

ـ لطهارة البقعة التي قدم الناس إليها .

ـ عظم الفريضة التي يؤديها الإنسان .

ـ إزالة البدع الشركية التي يخشى أن تترسخ عند الحجاج إذا شاهدوها في أعظم بقعة على وجه الأرض .

ـ أن يكون الحاج رسول إصلاح عند عودته إلى أهله يحمل معه الدين الصحيح .

ـ تصحيح عقائد الحجاج الذين أفنوا أعمارهم وأنفقوا أموالهم ليؤدوا هذه الفريضة ويعودوا بذنوب مغفورة ويفوزوا بجنة موعودة .

ـ اتباعاً لهدي النبي صلى الله عليه وسلم وسيراً على منهج السلف الصالح في هذا الأمر

هدي النبي  صلى الله عليه وسلم وأصحابه في الاحتساب في الحج :

لقد كان هدي محمد صلى الله عليه وسلم في الحج آمرا بالمعروف ناهياً عن المنكر ، فعندما سمع النبي  صلى الله عليه وسلمرجلا يهل بالحج عن غيره ، وهو لم يحج عن نفسه قال له النبي  صلى الله عليه وسلم : (حججت عن نفسك ؟ قال : لا . قال حج عن نفسك ثم حج عن شبرمة ) .

و أنكر النبي  صلى الله عليه وسلم على من تأخر في الحل من الإحرام من أصحابه ممن لم يسق الهدي رضي الله عنهم وغضب لذلك ، حتى أمرهم بالحل فحلوا  فاستجابوا لذلك رضي الله عنهم ، فحلوا وسمعوا وأطاعوا ، وإنكاره صلى الله عليه وسلم على الفضل بن عباس  عندما كان رديف النبي  صلى الله عليه وسلم فجاءت امرأة من خثعم ، فجعل الفضل ينظر إليها ،وجعل النبي  صلى الله عليه وسلم يصرف وجه الفضل إلى الشق الآخر ..وهكذا سار السلف الصالح رضي الله عنهم وأرضاهم على هذا المنوال .

يقول شجاع بن الوليد : كنت أحج مع سفيان الثوري ، فما يكاد يفتر لسانه من الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ذاهباً وراجعا [حلية الأولياء 7/13].

 وعن عبد الله بن محمد بن عبد الله الأسدي المعروف بابن الأكفاني قال سمعت أبي يقول : حججت في بعض السنين وحج في تلك السنة أبو القاسم عبد الله بن محمد البغوي وأبو بكر الآدمي القارئ فلما صرنا بمدينة الرسول جاءني أبو القاسم البغوي فقال لي : يا أبا بكر ههنا رجل ضرير قد جمع حلقة في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم وقعد يقص ويروي الكذب من الأحاديث الموضوعة والأخبار المفتعلة فان رأيت أن تمضي بنا إليه لننكر عليه ذلك ونمنعه منه فقلت له : يا أبا القاسم إن كلامنا لا يؤثر مع هذا الجمع الكثير والخلق العظيم ولسنا ببغداد فيعرف لنا موضعنا وننزل منازلنا ولكن ههنا أمر آخر وهو الصواب و أقبلت على أبي بكر الآدمي فقلت استعد و أقرا فما هو إلا أن ابتدأ بالقراءة حتى انفلت الحلقة وانفصل الناس جميعا و أحاطوا بنا يسمعون قراءة أبي بكر وتركوا الضرير وحده فسمعته يقول لقائده : خذ بيدي فهكذا تزول النعم [تاريخ بغداد 2/147] .

وما أجمل والله  أن يتأسى الدعاة والمصلحون برسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه في هذا الخلق العظيم ، ويجعلوا من أنفسهم قدوة حسنة للناس ، في كافة الأعمال وبخاصة في موسم الحج ، بحيث يكونون أسبق الناس إلى فعل الخير الذي يأمرون به ، وأبعدهم عن مواقعة ما ينهون عنه ، وأشدهم حذراً منه .

عرض لبعض المخالفات الشرعية :

هذه المخالفات تختلف فبعضها إلى الشرك بالله تعالى وبعضها وسيلة إليه وبعضها تقصير في بعض العبادات وأخطاء في المناسك ..وهذه عرض موجز يوضح لك مدى الحاجة للاحتساب في موسم الحج :

1ـ ما يحدث عند مكتبة مكة المكرمة والتي تقع بالغزة شرق توسعة الحرم المكي والتي يعتقد الناس أنها مكان مولد النبي  صلى الله عليه وسلم فيطوفون حولها ويستدبرون الكعبة ويصلون تجاهها ، ويدعون النبي صلى الله عليه وسلمويستغيثون به، ويتبركون بمنى المكتبة ويتمسحون بجدرانها ، ويصدر بعض المخالفات من القائمين على المكتبة كتعظيم هذا المكان وتطيبه بالطيب الفاخر وقيامهم بالصلاة حتى في أوقات النهي ومن تأمل وجد أكثر .

2ـ مقبرة المعلاة : وفيها من دعاء الأموات والاستغاثة بهم ، ونثر الطيب على قبر خديجة رضي الله عنها .

3ـ غار حراء ، وغار ثور ، والشاخص الموجود على جبل عرفة وقبر أم النبي صلى الله عليه وسلم بالأبواء وقبر أمنا حواء بجدة ..ويحصل عند هذه الأماكن الكثير من المخالفات كدعاء غير الله وأخذ التراب للتبرك به وغير ذلك .

4ـ وهناك مخالفات أخرى كالتبرج الصارخ لدى النساء ..والاختلاط في الطواف ، وأماكن أخرى ، وبيع الدخان والشيشة في مكة عامة وفي عرفة خاصة .

5ـ وهناك مخالفات في أداء الحج كمسألة الاضطباع ..وقراءة الأدعية من الكتب ورفع الصوت بالدعاء ..وذكر بعض الأدعية في بعض الأماكن التي لم يشرع فيها دعاء ..والسعي الحثيث بين العلمين من قبل النساء مما يؤدي إلى انكشاف شيء من عورتهن ..وغيرها من المخالفات . 

الدور المطلوب :

 أولاً : من المعلوم أن على أهل مكة وما حولها من المسؤولية ما ليس على غيرهم فإن كان الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية على أصحاب المناطق الأخرى ففي حقهم فرض عين لأن المنكرات واقعة في المجتمع الذي يقطنون فيه .

 ثانياً:التواجد في تلك الأماكن مع التنسيق مع الجهات الرسمية وبمشاركة بعض المترجمين .

 ثالثاً : استصحاب العلماء وطلاب العلم لأخذ تصور عن الوضع وخطورته .

 رابعاً : توزيع الكتاب النافع والشريط الهادف الذي يعالج القضايا التي تمسهم .

 خامساً : الكتابة للمسؤولين والمطالبة بالتغيير للواقع المر الذي يحصل .

 سادساً : التواصي بين طلاب العلم على الاحتساب خاصة في موسم الحج .

 سابعاً : زيارة أصحاب الحملات للمناصحة والتذكير خاصة من قبل العلماء .

 ثامناً : تصوير المخالفات ومن ثم عرضها على العلماء والتجار ليقوم كل واحد منهم بدوره .

 تاسعاً : حث الخطباء والمتكلمين للحديث عن هذه المخالفات داخل وخارج المشاعر.

 عاشراً : التفكير في وضع خطط وبرامج مستقبلية للعمل الاحتسابي في موسم الحج على ضوء ما رصد في الأعوام السابقة .

وأخيراً

 جاء وقت العمل.. فالله الله في إنقاذ أولئك الضعفاء من براثين الشرك ..فإن لهم حق علينا في المناصحة والرحمة والشفقة عليهم ، وتذكر حب لأخيك ما تحب لنفسك ..ونحن نحب لأنفسنا النجاة من النار والفوز بالجنة.

 

 إذن بادر بالعمل والنصح والتوجيه وعليك بالرفق والحكمة وحسن التعامل معهم فما كان الرفق في شيء إلا زانه وما نزع من شيء إلا شانه والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .