arrow down

 

الفرج بعد الشدة

هذا العنوان من الكلام المحبب عن الأقدمين، وقد ألفوا فيه الكتب وجمعوا حوله الفصول، تُرى لماذا هذا الاهتمام، وأي باعث للكتابة في هذا الشأن؟ لاشك أن الشدائد التي لاقاها المسلمون وخاصة ما بعد القرن الرابع هي السبب في هذا، سواء أكانت شدائد داخلية من الظلم وأكل أموال الناس بالباطل، أو كانت خارجية مما أصاب العالم الإسلامي من الغزو الخارجي المدمر، وهذا ما حدا بالقاضي التنوخي أن يكتب المجلدات حول (الفرج بعد الشدة).

إن ما ابتلي به المسلمون في السنوات الأخيرة من الحيف الواقع بهم والحرب الإعلامية الحاقدة التي تشن عليهم صباح مساء، ما يجعل هذا العنوان محبباً إلى المسلم المعاصر أيضاً، ويجعله يردد مع الشاعر: فاصطبر، وانتظر بلوغ مداها فالرزايا إذا توالت تولت إننا لا نستطيع الإغراق في التفاؤل، وربما لأن الأمور لم تبلغ مداها بعد وخاصة من جانب الصبر والإعداد المطلوب من المسلم ولكن مما يبشر بخير أن المسلمين رغم الواقع الأليم قد أصبحوا رقماً صعباً في المعادلة السياسية الداخلية والدولية، وعاد بعض أشد الأعداء ليقول: يجب أن نتعايش مع هؤلاء، ونفكر بطريقة عقلانية للتفاهم معهم...

وشيء آخر وهو هذه الحرب الإعلامية التي نرى فيها السُمّ الناقع، لهي دليل على تعاظم قوة الإسلام وشعور الأعداء بالخطر من جهته.

 عندما يستطيع المسلمون الوصول إلى نقطة (الحرج) مع أعدائهم، فمعنى هذا أن كفة الميزان بدأت تميل لصالحهم، فكفار مكة عندما شعروا بالخطر بدأوا بوضع العراقيل أمام هجرة المسلمين، فمرة يحجزون أمو الهم، ومرة يحجزون زوجاتهم وأولادهم، ودبروا قتل الرسول - صلى الله عليه وسلم -أو إخراجه أو سجنه، وعندما علموا بهجرته تشنجت أعصابهم ووضعوا الجوائز لمن يأتي به حياً أو ميتاً ولكن من رحمة الله بعباده أن لا يوصلهم إلى مرحلة اليأس والطريق المسدود، فيذلوا وينكسروا، وقد قال - تعالى -: (إن مع العسر يسراً * إن مع العسر يسراً) [الشرح: آية 6]، وقد جاء في تفسيرها: لن يغلب عسر واحد يسرين، ومن ظن أن الله يسلط أعداءه على رسله تسليطاً دائماً، فقد ظن ظن السوء، كما يقول العلامة ابن القيم - رحمه الله -، فهل يتقدم المسلمون خطوة أو خطوات حتى يستحقوا (الفرج بعد الشدة) وينطبق عليهم قوله - تعالى -: (وقال الذين كفروا لرسلهم  لنخرجنكم من أرضنا أو لتعودن في ملتنا، فأوحى إليهم ربهم لنهلكن الظالمين * ولنسكنكم الأرض من بعدهم، ذلك لمن خاف مقامي وخاف وعيد) [ابراهيم: 13- 14].

بقلم

د. محمد بن سليمان العبدة

عضو رابطة علماء المسلمين

السبت 23 / رجب / 1437هـ

للاشتراك في قناة رابطة علماء المسلمين على التليجرام :

https://telegram.me/rabetaa