arrow down

هدي الرسول صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح في القيام في رمضان

بقلم فضيلة البروفيسور/ الأمين الحاج محمد ( رئيس رابطة علماء المسلمين )

الأول: عدد ركعات القيام

ثانياً: مقدار القراءة في القيام

أ. هدي النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك

ب. هدي الصحابة رضوان الله عليهم في ذلك

ج. هدي التابعين رحمهم الله في ذلك

د. أقوال الأئمة وهديهم في ذلك

الخلاصة

الحمد لله القائل: “لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة لمن كـان يرجو الله واليوم الآخر”1، وصلى الله وسلم على رسوله القائل:” لا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه تبعاً لما جئت به”.2

فالتأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم واجب سيما في العبادات، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم: “صلوا كما رأيتموني أصلي”3، وقال في حجة الوداع: “لتأخذوا عني مناسككم، لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا”4 الحديث.

وبعد..

فإن هدي الرسول صلى الله عليه وسلم، وهدي صحابته الكرام، والسلف العظام، في قيام رمضان معلوم معروف، وينبغي للمسلم أن يتأسى بهم في ذلك لينال الأجر والثواب الذي وعد به: “من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه”.5

والقيام إيماناً واحتساباً كغيره من العبادات له شرطان، هما:

1. الصدق والإخلاص.

2. وموافقة السنة.

فإذا فقدت العبادة هذين الشرطين أوأحدهما فسدت، وإن اختل شرط منهما اختلت العبادة بقدر اختلاله.

كثير من الناس لا يؤدون صلاة القيام، والقليل الذي يؤدي هذه الصلاة يخل بها، ويرجع ذلك لأسباب هي:

1. ضعف الهمم والعزائم.

2. الجهل بهديه صلى الله عليه وسلم وهدي أصحابه في القيام.

3. استجابة كثير من الأئمة لرغبات المصلين في تخفيف الصلاة تخفيفاً مخلاً ومضيعاً لغرض القيام، فبعض الأئمة يكتفي بقراءة آية واحدة تتكون من كلمة نحو “مدهامتان” في الركعة الأولى، وفي الركعة الثانية المداومة على سورة الإخلاص، ومنهم من يقرأ في الركعة الأولى بعد الفاتحة بآيتين وفي الثانية بآية واحدة، ومنهم من يقرأ بعد الفاتحة في الركعات الأول من القيام بالتكاثر إلى الكافرون، وفي الثواني بالإخلاص.

بحيث أن القيام لا يزيد في كثير من الأحيان عن ربع ساعة، ولا زلت أذكر أنَّ أحد المصلين سُبق بركعة، فلم يستطع إدراك الإمام بعد إلى نهاية الصلاة من سرعة قيامه وخفة ركوعه وسجوده، وفي ذلك خلل عظيم، وضياع لخير كثير.

فالأفضل للمرء أن يصلي ركعتين أوأربعاً فيهن شيء من الطمأنينة والخشوع وينصرف بدلاً من ذلك.

وهدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته والسلف الصالح في القيام يتمثل في جانبين:

الأول: عدد ركعات القيام.

والثاني: مقدار القراءة فيها.

بداية الصفحة

الأول: عدد ركعات القيام

ذهب أهل العلم في ذلك مذاهب هي:

1. ثماني ركعات غير الشفع والوتر، وهو أفضلها على الإطلاق لفعله صلى الله عليه وسلم، ولقول عائشة رضي الله عنها: “ما زاد رسول الله صلى الله عليه وسلم عن إحدى عشرة ركعة في رمضان، ولا في غيره، يصلي أربعاً لا تسأل عن حسنهن وطولهن” أوكما قال الحديث، تعني مثنى مثنى.

2. عشر ركعات سوى الشفع والوتر، وهذا مشهور مذهب مالك ورواية عن أحمد، وقد صح عن عائشة رضي الله عنها أنه صلى الله عليه وسلم كان يوتر بعشر، وكذلك صح عن عمر رضي الله عنه أنه كان يأمر بذلك.

3. عشرون ركعة غير الشفع والوتر، وهذا مذهب عمر وجمهور الأئمة، أبي حنيفة، والشافعي، ورواية عن أحمد.

4. ست وثلاثون ركعة غير الشفع والوتر، وهذا مذهب مالك، إذ كان عمل أهل المدينة في وقته.

5. أربعون ركعة، وهذا مذهب الأسود بن يزيد، وكان يوتر بسبع.

والأمر فيه سعة، وبأي هذه الأعداد أقام أجزأه إن شاء الله، على أن أفضل الجميع الثمانية، وتليها العشرة في الفضل، ولا ينبغي لأحد أن يحرِّج على أحد في ذلك.

وينبغي أن يكون هناك تناسب بين عدد الركعات ومقدار القراءة، فإذا قل عدد الركعات زيد في مقدار القراءة، وإذ زيد في عدد الركعات نقص في مقدار القراءة، كما قال الشافعي رحمه الله.

بداية الصفحة

ثانياً: مقدار القراءة في القيام

أ. هدي النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك

كان النبي صلى الله عليه وسلم يطيل القراءة في قيام رمضان بالليل أكثر من غيره، وقد صلى معه حذيفة ليلة في رمضان قال: “فقرأ بالبقرة، ثم النساء، ثم آل عمران، لا يمر بآية تخويف إلا وقف وسأل، قال: فما صلى ركعتين حتى جاءه بلال فآذنه بالصلاة”.6

وعند النسائي: “إلا أربع ركعات”.

وقد روي عن أبي ذر أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بهم ليلة ثلاث وعشرين إلى ثلث الليل، وليلة خمس وعشرين إلى نصف الليل، فقالوا: لو نفلتنا بقية ليلتنا؟ فقال: “إن الرجل إذا صلى مع الإمام حتى ينصرف كتب له بقية ليلته”.7

وعن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كُتب من المقنطرين”.8

بداية الصفحة

ب. هدي الصحابة رضوان الله عليهم في ذلك

كان عمر رضي الله عنه قد أمر أبيَّ بن كعب وتميم الداري9 رضي الله عنهما أن يقوما بالناس في شهر رمضان، فكان القارئ يقرأ بالمائتين في ركعة، حتى كانوا يعتمدون على العصيِّ من طول القيام، وما كانوا ينصرفون إلا عند الفجر.

وفي رواية: أنهم كانوا يربطون الحبال بين السواري ثم يتعلقون بها.

وروي أن عمر رضي الله عنه جمع ثلاثة قراء، فأمر أسرعهم قراءة أن يقرأ بالناس ثلاثين، وأوسطهم بخمس وعشرين، وأبطأهم بعشرين.

بداية الصفحة

ج. هدي التابعين رحمهم الله في ذلك

كان الناس في زمن التابعين يقرأون بالبقرة في قيام رمضان في ثمان ركعات أوما يعادلها، فإن قرأ بها في اثنتي عشرة ركعة رأوا أنه قد خفف.

بداية الصفحة

د. أقوال الأئمة وهديهم في ذلك

1. كره مالك أن يقرأ دون عشر آيات في الركعة الواحدة.

2. وقال ابن منصور: سئل إسحاق بن راهويه: كم يقرأ في قيام شهر رمضان؟ فلم يرخص في دون عشر آيات؛ فقيل له: إنهم لا يرضون؛ فقال: لا رضوا، فلا تأمهم إذا لم يرضوا بعشر آيات من البقرة، ثم إذا صرت إلى الآيات الخفاف فبقدر عشـر آيـات من البقـرة10، يعني في كل ركعة.

3. أكثر الأئمة تخفيفاً في القراءة أحمد رحمه الله.

سئل الإمام عما روي عن عمر كما تقدم ذكره في السريع القراءة والبطيء، فقال: في هذا مشقة على الناس، ولا سيما في هذه الليالي القصار11، وإنما الأمر على ما يحتمله الناس؛ وقال أحمد لبعض أصحابه، وكان يصلي بهم في رمضان: هؤلاء قوم ضعفاء، اقرأ خمساً، وستاً، وسبعاً، وقال: فقرأت فختمت في ليلة سبع وعشرين.

4. وروي عن الحسن أن الذي أمره عمر أن يصلي بالناس كان يقرأ خمس آيات، ست آيات.

وكلام أحمد يدل على أنه يراعي في القراءة حال المأمومين، فلا يشق عليهم، وقاله أيضاً غيره من الفقهاء من أصحاب أبي حنيفة وغيرهم.

بداية الصفحة

الخلاصة

أن الحد الأدنى في القراءة مقدار عشر آيات في كل ركعة، خاصة والناس يصلون عشر ركعات، حتى يكون مقدار قراءتهم مائة آية، وإن كانوا يصلون عشرين فست أوخمس آيات مثلاً.

وليجتهد الإمام في أن يختم في رمضان حتى يسمع الناس جميع القرآن، ومن عسر عليه ذلك لضعف من خلفه فلا أقل من أن يقيم بحزب من القرآن.

أما أن يقتصر في الركعة على آية وآيتين، أوعلى العشرة الأواخر من قصار المفصل في الركعة الأولى، وعلى الإخلاص في الركعة الثانية في سائر القيام، فهذا ليس من السنة، ولا يعد قياماً، والعلم عند الله.

اعلم أخي الكريم أن أفضل أنواع الصبر الصبر على الطاعة، فلابد للمسلم أن يجاهد نفسه على تعود ذلك حتى تستقيم عبادته، وليحذر عدم الاطمئنان في الركوع والسجود المبطل للصلاة، فكم من مصلٍ سبعين أوثمانين سَنَة لا تُقبل له صلاة، كما جاء في الأثر، فربما أتم ركوعها ولم يتم سجودها، والعكس، وربما ضيع ركوعها وسجودها.

والله أسأل أن يوفقنا لما يحب ويرضى، وأن يرزقنا الصدق والصبر على طاعته، وأن يحبِّب إلينا الإيمان ويزينه في قلوبنا، ويكرِّه إلينا الكفر والفسوق والعصيان، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم على صفيه من خلقه، وخليله من عباده، وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم التناد.