arrow down

سر تفوق الغرب الكافر على المسلمين اليوم؟!

بقلم فضيلة د. عبدالله بن عبدالحميد الأثري (عضو رابطة علماء المسلمين)

أخي المسلم؛ لا تتعب في كشف سر؟! فالسر مكشوف من (١٤٠٠ سنة)!
فيجيبك على هذا السؤال الصحابي الداهية؛ عمرو بن العاص - رضي الله عنه - كما جاء في صحيح مسلم:
قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - يقول:
(تَقُومُ السَّاعَةُ وَالرُّومُ أَكْثَرُ النَّاسِ!)
فقال له عمرو: أبصر ما تقول! قال: أقول ما سمعت من رسول الله، صلى الله عليه وعلى آله وسلم.
قال: لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالا أربعًا:
إنهم لأحلم الناس عند فتنة. وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة. وأوشكهم كرة بعد فرة.
وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف. وخامسة حسنة وجميلة: وأمنعهم من ظلم الملوك.
قال العلماء، رحمهم الله تعالى:
هذا الكلام من عمرو بن العاص - رضي الله عنه - لا يريد به الثناء على الروم والنصارى الكفرة ألبتَّة!
ولكن ليبيِّن للمسلمين عامة؛ ما علة بقائهم وكونهم أكثر الناس إلى أن تقوم الساعة:
لأنهم عند حدوث الفتن هم أحلم الناس! ففيهم من الحلم ما يجعلهم ينظرون إلى الأمور ويعالجونها!
لأن الفتن إذا ظهرت تغير جميع الأحوال؛ فإنهم رغم هذه الفتن لا يفقدون صوابهم! فهم يحلمون ولا يعجلون ولا يغضبون ؛ ليقوا أنفسهم من المصائب!
والتاريخ يشهد على هذا!
ولكن أين نحن اليوم من المعدالة؟!
أخي اللبيب! لا تقف عند القرأة فقط!