arrow down

أول ما يبدأ به موضوع العلم

بقلم فضيلة د. عبدالوهاب بن لطف الديلمي ( عضو رابطة علماء المسلمين )

1- الإشارة إلى انشغال كثير من العلماء اليوم إلى التأليف بدلاً عن بناء الرجال بالعلم والتربية، لأنه إذا فقد العالم فمن يقرأ ما تزخر به اليوم المكتبات في العالم الإسلامي، مع أننا نلاحظ فشو الجهل اليوم وعدم ثمرة الكثير مما يكتب ويؤلف، ولو أمكن الجمع بين التأليف والتعليم والتربية لكان أمراً حسناً ، بدلاً من الانقطاع لمجرد التأليف، الذي نخشى أن يكون الدافع له غرض تجاري منفعي عاجل.

2- بيان الأحاديث التي تشير إلى أنه من علامات الساعة فشو الجهل، وقبض العلم ودروسه مثل الحديث المروي في التجارب كتاب العلم باب21 .الحديث الأول والثاني وباب 34 وكذا الأحاديث في صحيح مسلم ج4/2056 وما بعدها من الحديث رقم 2671-2673 ، وكذا حديث رقم 2653 في سنين الترمذي .