arrow down

من علامات الحزبيين

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

علَّمَنا مشايخنا – مثل الشيخ عبد الرحمن عبد الصمد رحمه الله – أن من علامات الحزبيين والمتعصبين تغيير الرأي عند معرفة القائل !

وكان يقول : اعرض القول على هذا الحزبي ، فإن كان مُنكَراً فسينكره ويرفضه ، فإذا عرضت عليه اسم القائل تغير لون وجهه ووقع في إحراج ، وقال : لا !! طالما أن القائل فلان فلا يمكن أن يقصد كذا وكذا !!

وكذا لو كان هذا القول جيدا موافقا للحق الذي يعتقده ، فإنه سيثني عليه ، فإن تبين له أن القائل ليس من جماعته ولا من حزبه : رفضه وأنكره ، وقال : فلان قصده كذا وكذا ؟ وهكذا !!

ومن أقبح ما رأيتُ في هذا المقام – لا عند الحزبيين المعلنين لحزبيتهم بل عند من يتستر بمحاربة الحزبية ! – واحداً من طلبة العلم يخاطب آخر وأنا بجانبهم أسمع يقول : تصدِّق الشيخ ابن عثيمين ورَّطنا !!!!! قال نفس ما قاله الشيخ ( فلان ) !! كيف نرد عليه ؟؟!!

== والعبارة التي ورطهم فيها الشيخ هو ما نقلته عنه في جواب سؤال الأخ إفرست ==

فهل هذا منهج ؟ وهل هذا عدل وإنصاف ؟

لذا وحتى نعرف أن الأمر ليس بمنكر ، فإن المشايخ والعلماء السلفيين أقروا طبع كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبد الوهاب باسم : محمد بن سليمان التميمي !!

وفي إغفال اسم القائل فوائد ، منها :

    1. معرفة الحزبي المتعصب من عكسه .

    2. رفع التهمة عن القائل وإبراء دينه وعرضه .

    3. رفع التهمة عن قائل لمثل هذا القول وأخف منه لكن طعن فيه لأنه ليس مشهوراً ! وليس من حزب القوم وجماعتهم !!

    4. نشر العلم الذي عند هذا القائل .

    5. معرفة المريض ! أنه بحاجة لطبيب جراح ! من أهل السنة ، يشرطه بمشرط العدل والإنصاف ! ويخيط جرحه بخيط التقوى والورع ! فإذا أفاق من بنج حزبيته وعصبيته ! شكر الذي دلَّه على مرضه قبل أن يشكر طبيبه !!

بقلم

الشيخ/ إحسان بن عايش العتيبي

عضو رابطة علماء المسلمين

الأربعاء 26 / ذو الحجة / 1437هـ

 

28  / سبتمبر / 2016م