arrow down

الموقف من استهداف الحوثيين لمكة المكرمة                

منزلة مكة عند المسلمين

قال تعالى : {لاَ أُقْسِمُ بِهَذَا الْبَلَد (1) وَأَنتَ حِلٌّ بِهَذَا الْبَلَد (2)} [البلد: 1 - 2].

وعن أَبِي شُرَيْحٍ رضي اللهُ عنه: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قَالَ: «إِنَّ مَكَّةَ حَرَّمَهَا اللَّهُ وَلَمْ يُحَرِّمْهَا النَّاسُ، فَلَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَسْفِكَ بِهَا دَمًا، وَلَا يَعْضِدَ بِهَا شَجَرَةً، فَإِنْ أَحَدٌ تَرَخَّصَ لِقِتَالِ رَسُولِ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم فِيهَا فَقُولُوا: إِنَّ اللهَ قَدْ أَذِنَ لِرَسُولِهِ وَلَمْ يَاذَنْ لَكُمْ، وَإِنَّمَا أَذِنَ لِي فِيهَا سَاعَةً مِنْ نَهَارٍ، ثُمَّ عَادَتْ حُرْمَتُهَا الْيَوْمَ كَحُرْمَتِهَا بِالْأَمْسِ وَلْيُبَلِّغْ الشَّاهِدُ الْغَائِبَ» خ. م.

أن مكة قبلة لأهل الأرض كلهم فليس على وجه الأرض قبلة غيرها، قَالَ تَعَالَى: {وَمِنْ حَيْثُ خَرَجْتَ فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ} [البقرة: 150].

الأمن لداخل الحرم،

قَالَ تَعَالَى: {وَمَن دَخَلَهُ كَانَ آمِنًا} [آل عمران: 97]. وهذا إما خبر بمعنى الأمر لاستحالة الخُلف في خبره تعالى، وإما خبر عن شرعه ودينه الذي شرعه في حرمه، وإما إخبار عن الأمر المعهود المستمر في حرمه في الجاهلية والإسلام،

كما قَالَ تَعَالَى: {أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا جَعَلْنَا حَرَمًا آمِنًا وَيُتَخَطَّفُ النَّاسُ مِنْ حَوْلِهِمْ أَفَبِالْبَاطِلِ يُؤْمِنُونَ وَبِنِعْمَةِ اللَّهِ يَكْفُرُون (67)} [العنكبوت: 67].

أن الله اختارها لمناسك الحج وجعل القصد إليها عبادة تُرفَع بها الدرجات وتُمحَى بها السيئات،

أن مكة خير البلاد وأحبها إلى الله ورسوله صلى اللهُ عليه وسلم،فعن حَدِيثِ عَبدِ اللهِ بنِ عَدِيّ: أَنَّ النَّبِيَّ صلى اللهُ عليه وسلم قال: «وَاللَّهِ إِنَّكِ لَخَيْرُ أَرْضِ اللهِ، وَأَحَبُّ أَرْضِ اللهِ إِلَى اللهِ، وَلَوْلَا أَنِّي أُخْرِجْتُ مِنْكِ مَا خَرَجْتُ» الترمذي

أن الله سبحانه أضاف البيت الحرام في مكة إلى نفسه، فقال: {وَطَهِّرْ بَيْتِيَ لِلطَّائِفِينَ} [الحج: 26].

ومنها: أن الله تعالى عطف القلوب إلى بيته الحرام وجعله مثابة للناس،

كما قَالَ تَعَالَى: {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً لِّلنَّاسِ} [البقرة: 125].

ومما يدل على فضلها ومكانتها: ما جاء في المعاقبة على الهم بالسيئة فيها وإن لم تُفعَلْ، لِقَولِهِ تَعَالَى: {وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيم (25)} [الحج: 25].

عبد الرحمن السِّعدي: «فمجرد الإرادة للظلم والإلحاد موجب للعذاب وإن كان غيره لا يعاقب العبد عليه إلا بعمل الظلم، وفي الآية الكريمة: وجوب احترام الحرم، وشدة تعظيمه، والتحذير من إرادة المعاصي فيه وفعلها».

عقيدة الرافضة في البيت الحرام والمسجد النبوي الشريف : 

جاء في كتاب ( كامل الزيارات ص270 ) و( بحار الأنوار ص109 ) عن جعفر الصادق كذبا :" إن أرض الكعبة قالت : من مثلي !!.. وقد بُني بيت الله على ظهري !!!.. يأتيني الناس من كل فج عميق .. وجُعلت حرم الله وأمنه ؟؟!!..

فأوحى الله إليها أن : كفي وقري ( أي اصمتي ولا تتكلمي ) !!.. ما فضل ما فـُضلتِ به فيما أعطيت كربلاء إلا بمنزلة : الإبرة غرست في البحر فحملت من ماء البحر !!!.. ولولا تربة كربلاء : مافضلتك !!!.. و لولا من تضمنه أرض كربلاء : ما خلقتك ولا خلقت البيت الذي به افتخرت !!!!.. فقري واستقري .. وكوني ذنباً ( والذنب هو ذيل الحيوان ) متواضعاً ذليلاَ مهيناً غير مستنكف ولا مستكبر لأرض كربلاء !!!.. وإلا سخت بك (أي خسفت بك ) وهويت بك في نار جهنم " !!!!!...

قتل الحجاج بين الصفا و المروة !!!.." كأن بـن ( حمران بن أعين ) و( ميسر بن عبد العزيز ) يخبطان الناس بأسيافهما بين الصفا و المروة " !!!..

( بحار الأنوار للمجلسي ج 53 ص40 وعزاه إلى الإختصاص المفيد ) ..

قطع أيدي وأرجل المشرفين على الحرم !!!.." كيف بكم ( يعني الحجبة على الكعبة كما يُعبر النص ) لو قطعت أيديكم وأرجلكم وعلقت في الكعبة ثم يقال لكم : نادوا نحن سراق الكعبة " !!!..( الغيبةللنعماني ص 156 ) ..

" إذا قام المهدي : هدم المسجد الحرام والمسجد النبوي !!!.." إن القائم : يهدم المسجد الحرامحتى يرده إلى أساسسه !!!.. ويهدم مسجد الرسول صلى الله عليه وسلم وإله إلى أساسه " !!!..( الغيبة للمقدسي ص 282 ) و( بحار الأنوار 52/338 ) ...

" يُجرد السيف على عاتقه ثمانية أشهر : يقتل هرجاً ( أي قتل كثير جدا ) !!.. فأول مايبدأ : ببنيشيبة .. فيقطع أيديهما .. ويعلقها في الكعبة وينادي مناديه : هؤلاء سراق الله !!!.. ثم يتناول قريشاً : فلا يأخذ منها إلا السيف !!!.. ولا يعطيها إلا السيف " !!!!..( الغيبة ص 209 )

الزنا يوجد في الحجاج المسلمين .. " إن الله يبدأ بالنظر إلى زوار الحسين بن عليّ ( أي حُجاج الروافض في كربلاء ) عشية عرفة : قبل نظرهإلى الموقف !!!.. لأن في أولئك ( يعني حجاج بيت الله ) أولاد زناة وليس في هؤلاء أولادزنا " !!!..( الوافي 2/222 ) ...

وقال الحافظ ابن كثير في ((البداية والنهاية)) (ج11 ص149) في حوادث سنة 312: في المحرم منها اعترض القرمطي أبوطاهر الحسين بن أبي سعيد الجنابي لعنه الله ولعن أباه للحجيج وهم راجعون من بيت الله الحرام قد أدوا فرض الله عليهم، فقطع عليهم الطريق فقاتلوه دفعًا عن أموالهم وأنفسهم وحريمهم، فقتل منهم خلقًا كثيًرا لا يعلمهم إلا الله، وأسر من نسائهم وأبنائهم ما اختاره، واصطفى من أموالهم ما أراد، فكان مبلغ ما أخذه من الأموال ما يقارب ألف ألف دينار، ومن الأمتعة والمتاجر نحو ذلك، وترك بقية الناس بعد ما أخذ جمالهم وزادهم وأموالهم ونساءهم وأبناءهم على بعد الديار في تلك الفيافي والبرية بلا ماء ولا زاد ولا محمل. 

وقال الحافظ ابن كثير في حوادث سنة سبع عشرة وثلاثمائة (ج11 ص160): ذكر أخذ القرامطة الحجر الأسود إلى بلادهم. 

فيها خرج ركب العراق وأميرهم منصور الديلمي، فوصلوا إلى مكة سالمين وتوافت الركوب هناك من كل مكان وجانب وفج، فما شعروا إلا بالقرمطي قد خرج عليهم في جماعته يوم التروية، فانتهب أموالهم واستباح قتالهم، فقتل في رحاب مكة وشعابها وفي المسجد الحرام في الشهر الحرام وفي جوف الكعبة من الحجاج خلقًا كثيرًا وجلس أميرهم أبوطاهر لعنه الله على باب الكعبة والرجال تصرع حوله، والسيوف تعمل في الناس في المسجد الحرام في يوم التروية الذي هو من أشرف الأيام، وهو يقول:

 أنا بالله وبالله أنا

 يخلق الخلق وأفنيهم أنا 

فكان الناس يفرون منهم فيتعلقون بأستار الكعبة، فلا يجدي ذلك عنهم شيئًا، بل يقتلون وهم كذلك ويطوفون فيقتلون في الطواف، وقد كان بعض أهل الحديث يومئذ يطوف فلما قضى طوافه أخذته السيوف فلما وجب أنشد وهو كذلك: 

ترى المحبين صرعى في ديارهم كفتية الكهف لا يدرون كم لبثوا 

فلما قضى القرمطي لعنه الله أمره، وفعل ما فعل بالحجيج من الأفاعيل القبيحة أمر أن تدفن القتلى في بئر زمزم ودفن كثيرًا منهم في أماكنهم من الحرم وفي المسجد الحرام ويا حبذا تلك القتلة وتلك الضجعة وذلك المدفن والمكان، ومع هذا لم يغسلوا ولم يكفنوا ولم يصل عليهم لأنّهم محرمون شهداء في نفس الأمر وهدم قبة زمزم، وأمر بقلع باب الكعبة، ونزع كسوتها عنها وشققها بين أصحابه، وأمر رجلاً أن يصعد إلى ميزاب الكعبة فيقتلعه فسقط على أم رأسه فمات إلى النار، فعند ذلك انكفّ الخبيث عن الميزاب. 

ثم أمر بأن يقلع الحجر الأسود فجاءه رجل فضربه بمثقل في يده وقال: أين الطير الأبابيل؟؟! أين الحجارة من سجيل؟؟! ثم قلع الحجر الأسود وأخذوه حين راحوا معهم إلى بلادهم، فمكث عندهم ثنتين وعشرين سنة حتى ردوه كما سنذكره في سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، فإنا لله وإنا إليه راجعون. 

ولما رجع القرمطي إلى بلاده ومعه الحجر الأسود وتبعه أمير مكة هو وأهل بيته وجنده وسأله وتشفع إليه أن يرد الحجر الأسود ليوضع في مكانه وبذل له جميع ما عنده من الأموال فلم يلتفت إليه فقاتله أمير مكة، فقتله القرمطي وقتل أكثر أهل بيته، وأهل مكة وجنده واستمر ذاهبًا إلى بلاده ومعه الحجر وأموال الحجيج.

نهاية الرافضي الخبيث : 

مات ابو طاهر الجنابي لعنه الله في شهر رمضان لسنة 332 بالجدري، بعد أن تقطعت بسببه أوصاله وأطرافه وهو ينظر إليها.. وبعد أن طال عذابه ورأي في جسده العبر تماما كما كما مات ابرهه والجزاء من جنس العمل ومن تشبه بقوم فهو منهم وخلفه أخوه سعيد بن الحسن الجنابي وهو الذي في زمنه رد الحجر الأسود إلي مكانه بالكعبة في سنة تسع وثلاثين وثلاثمائة، 

محاولة هدم الكعبة

التاريخ يخبرنا أن العبيديون حاولو هدم البيت الحرام عام 413، ومنعوا غيرهم من الحج أحيانا فمضت سنوات متطاولة لم يحج فيها أحد من أهل العراق وخراسان، بل مضى قرن كامل لا يكاد يحج فيها أحد منهم حتى طهر الله الحرم من العبيدية سنة 463.

اثر استهداف الحوثيين مكة بصاروخ.

مليشيا الحوثيين في اليمن لم ترحرجا في القول إن المستهدف ليس مكة، بل مطار الملك عبد العزيز الدولي في جدة، وهو أكثر مطارات المملكة العربية السعوديةازدحاما.

مع ان هناك قواعد عسكرية على مقربة من الحدود مع اليمن، لكن المراد من استهداف مكة هو ترجمة ما أعلنته إيران من أن السعودية لا تستطيع توفير الأمن في المدينة المقدسة.؛ إضافة إلى الاستهانة بالحرم.

قيادة تحالف دعم الشرعية أكدت من جانبها أن الصاروخ كان متجها إلى مكة المكرمة، وأنها اعترضته ودمرته على بعد خمسة وستين كيلومترا فقط منها، وقصفت موقع إطلاقه.

يقول حمدان الشهري إن الحوثيين يسيرون على خطى إيران التي تحركهم والتي أثبتت في مرات سابقة أنها لا تراعي قدسية الحرم المكي، وإن رسالة الحوثي كانت أن ما لم تخربه إيران نستطيع نحن ضربه بصاروخ.

وقال التصعيد الجديد لا يقبل شكا في وقوف طهران خلفه، وقال عبد الوهاب الأفندي  رئيس برنامج العلوم السياسية والعلاقات الدولية في معهد الدوحةللدراسات العليا "أن الصواريخ تتسرب إلى الحوثيين رغم الحصار، ووصولها إلى مكة وجدة يعني أن إمكانية وصولها إلى الرياض واردة.

وقال عبد الوهاب الأفندي إنه تصعيد واضح من قبل الحوثيين وتجربة لأسلحة إيرانية في الأرض السعودية على غرار ما يجربه فلاديمير بوتين في سوريا.

الواجب نحو ماجرى :

أن نعلم أن الحوثيين فور سيطرتهم على اليمن وجهوا صواريخهم نحو بلاد الحرمين؛ وهم واثقون في حلفائهم ولن يستسلموا إلا إذا هزموا هزيمة عسكرية واضحة في أقرب وقت ممكن .

لقد استنكر هذا الفعل كل المسلمين في العالم؛ ولكن على جميع المسلمين معرفة خطر الرافضة على بلاد المسلمين وعلى الحرمين؛ فهذا مقرر في عقائدهم وهم يسعون لتحقيق ذلك عمليا.

إذا كان المسلمون يعظمون البيت ويرون لها حرمة فكذلك دماء المسلمين لها حرمة فيجب مناصرة المسلمين في العراق وسوريا ولبنان واليمن حتى يقدروا على مواجهة الرافضة الذين ظهرت أفعالهم.        

بقلم

د. مراد بن أحمد القدسي

عضو رابطة علماء المسلمين

الثلاثاء 1 / صفر / 1438هـ

 

1 / نوفمبر / 2016م