arrow down

أيها المسلمون بجميع دولكم ومذاهبكم وطوائفكم

أفيقوا أفيقوا...!!!

أما آن لكم - دولاً وجماعات وأفراداً - أن تعرفوا عدوكم؟!

وماذا يريد بكم ولكم؟!

إن أعداء الإسلام لايريدون لكم أن تكونوا دولاً إسلامية قطعاً...

ولا يريدون لكم أن تكونوا دولاً ديمقراطية قطعاً...

ولا دولاً مدنية...

ولا دولاً علمانية...

ولا دولاً ليبرالية...

إنهم يريدون لكم- فقط - أن تكونوا دولاً مستحمرة مستعمرة لا سيادة لكم ولاقرار...

بل ولا إرادة لكم ولا اختيار...

إنهم يريدون منكم ولكم أن تكون حميراً وحميراً فقط...

فهل ترضون لأنفسكم أن تكونوا حميراً لعدوكم...

يسلبكم حريتكم وإرادتكم...

ويركب على ظهوركم...

ويجلد أبشاركم...

وينهب ثرواتكم... ويستغل خيرات أوطانكم...؟

بقلم

د. عبدالله بن محمد الحاشدي

عضو رابطة علماء المسلمين

الأربعاء 29 / ربيع الأول / 1438هـ

28 / ديسمبر / 2016م