arrow down

الأخلاق وصلتها بالعقيدة

بقلم د. عبدالعزيز بن ناصر الجليل ( عضو رابطة علماء المسلمين )

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإنَّ الإسلام يعني بمفهومه الشامل الاستسلام لله - عز وجل -، والانقياد له بالطاعة ظاهرًا وباطنًا، والبراءة من الشرك وأهله، وهو كلُّ لا يتجزأ، والمطلوبُ من المسلم حتى يحقق إسلامهُ وإيمانه أن يستسلم لله - عز وجل -، في كل شئون حياته الباطنة والظاهرة.

يقول الله - عز وجل -: ((يَا أَيٌّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادخُلُوا فِي السِّلمِ كَافَّةً)) الآية (البقرة: 208).

ويقول - تعالى -: ((قُل إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ العَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرتُ وَأَنَا أَوَّلُ المُسلِمِينَ)) (الأنعام: 162 ـ 163).

إنَّ الإسلام عقيدةً ينبثقُ منها أعمال وأقوال وأخلاق وشريعة، وليس مجرد معرفةٍ, ذهنية، وإقرار قلبي، ثم لا أثر له في أعمال العبد وأخلاقه، ومواقفه في حياته كلها.

ولهذا أجمع السلف على أنَّ الإيمان اعتقادٌ ب القلب، وقولٌ ب اللسان، وعملٌ بالجوارح.

والمتأمل في حياة السلف الصالح، يجدُ هذا الشمول في أخذ الإسلام واضحًا، في حياتهم ومنهجهم، وقد كان لهم صولاتٍ, وجولاتٍ, مع المرجئة الذين فصلوا العمل عن الإيمان، وحصروه في التصديق القلبي، أو في التصديق وقول اللسان.

ثم أُصبنا في هذا الزمان بنابتةٍ, خدمتها المرجئة، وإن كانت هي شرٌ من المرجئة، وذلك فيما أصاب المسلمون بعد الاستعمار الغربي والغزو الفكري، حيثُ بدأ العلمانيون والمقلدون للغرب الكافر ينشرون سمومهم، ويبثون أفكارهم المبنيةِ على الفصام النكد بين الدين والحياة، وبين العقيدة و الشريعة و الأخلاق، ولكن الله - عز وجل - برحمته ولطفه قيّض لهذه الأفكار ومثيلاتها من يتصدى لها، ويظهر عوارها ومناقضتها لحقيقة الإيمان والإسلام، فنفع الله بهذه الجهود المباركة، وانتبه المسلمون لما يراد بهم، وأدركوا حقيقة إسلامهم وإيمانهم، وأنه لا انفصام بين العقيدة و الأخلاق، بل هما متلازمان تلازم الروح والجسد، وبينهما ترابطٌ شديد يجعل أحدهما يزول بزوال الآخر، ويضعفُ بضعفه، ويقوى بقوته ـ وفي هذا يقول الإمام ابن القيم- رحمه الله - تعالى-: التوحــيد ألطف شيءٍ, وأنزهه وأنظفه وأصفاه، فأي شيءٍ, يخدشه ويدنسه ويؤثر فيه، فهو كأبيض ثوبٍ, يكون، يؤثرُ فيه أدنى أثر، وكالمرآة الصافية جدًّا، أدنى شيءٍ, يؤثرُ فيها، ولهذا تشو شهُ اللحظة، واللفظة، و الشهوة الخفية، فإن بادر صاحبهُ وقلعَ ذلك الأثر بضده، وإلاَّ استحكم وصار طبعًا يتعسرُ عليه قلعه)) [1].

ومما يؤيدُ أهمية الجانب الأخلاقي في منهج السلف، وارتباطهِ الوثيق ب العقيدة، تضمين علمائهم هذه الجوانب فيما كتبوه من أصول أهل السنة و الجماعة، ك العقيدة الواسطية، و الطحاوية وغيرها، ومن أمثلة ذلك قول الإمام الصابوني ـ - رحمه الله تعالى -ـ في تقريره لعقيدة السلف: »ويتواصون ب قيام الليل للصلاة بعد المنام، وبصلة الأرحام على اختلاف الحالات، وإفشاء السلام، وإطعام الطعام، والرحمة على الفقراء والمساكين والأيتام، والاهتمام بأمور المسلمين، والتعفف في المأكل والمشرب والملبس والمنكح وال مصرف والسعي في الخيرات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والبدار إلى فعل الخيرات أجمع، واتقاء شر عاقبة الطمع، ويتواصون بالحق و الصبر)) ([2]).

ولتجلية أهمية ارتباط العقيدة ب الأخلاق، و الأخلاق ب العقيدة في حياة الناس، وبخاصة الدعاة منهم، وطلبة العلم نقف الوقفات التالية.

الوقفة الأولى:

من المعلوم أننا عندما نتحدث عن منهج السلف- رحمهم الله - تعالى- فإنا لا نعني بذلك علمًا نظريًّا مجردًا في الذهن، وتصديقًا مجردًا في القلب، كلا فلم يكن هذا منهجهم، وإنَّما كان عقيدةً وعبادةً وأخلاقًا وسلوكًا.

وإنَّ المتأمل في حياتنا معشر أهل السنة ـ في هذه العصور المتأخرة ـ يلاحظ بونًا شاسعًا، وانفصالاً كبيرًا ـ ما بين مُكثرٍ, ومقلٍ, في ذلك ـ بين الجانب العلمي النظري، والجانب السلوكي الأخلاقيº حيث أصبح من المعتاد أن يرى الإنسان أحيانًا من نفسه، أو من بعض إخوانه من الدعاة بُعدًا في الجانب الخلقي عن أخلاق السلف وسلوكهم.

فمن اللازم إذاً عند طرح منهج السلف، و الدعوة إليه، أن يطرح شاملاً لمعتقدهم وفقههم، ولسلوكهم وأخلاقهمº فكما أنَّهُ لا يقبل من أحدٍ, أن يلتزم بأخلاق السلف ويترك معتقدهم، فكذلك لا يسوغ فهم معتقدهم دون الالتزام بسلوكهم وأخلاقهم.

ولو أننا رجعنا إلى سيرةِ سلفنا الصالح، لوجدناها خيرَ مثالٍ, لهذا المنهج المتكامل. فإذا ما تم لنا إدراكُ هذا الأمر والالتزام به، فسوف تختفي من حياتنا ـ بإذن الله - تعالى -ـ تلك الصور والمواقف المتناقضة.

نعم سوف لن نجد شخصًا على عقيدة السلف في توحيد الألوهية، والأسماء والصفات، ومحاربة البدع، ثُمَّ هو في نفس الوقت يخالفُ سلوكهم، باقترافه للظلم و الكذب، و الغيبة والحقد، والشحناء واتباع الأهواء.

وبعبارةٍ, أُخرى، فإنَّ تطبيق هذا المنهج كاملاً، كفيلٌ بإزالة هذه الازدواجية التي نعاني.

الوقفة الثانية:

إنه لا شيء يضبط السلوك، ويزكي النفوس، ويأطرُ النفس على محاسن الأخلاق وترك سيئها، غير توحيد الله - عز وجل -، والخوف منه - سبحانه -، ورجاءَ ثوابه ومراقبته في السر والعلن، والشعورُ باطلاعهِ - عز وجل - على خفايا القلوب، ومنحنيات الدروب، وهذا كلهُ لا يتأتى إلاَّ ب التربية على التوحيد، ومعرفة أسماء الله - عز وجل - وصفاته، ومقتضياتها والتعبد له - سبحانه - بها، مما يكونُ له الأثر في ظهور آثارها على أخلاق العبد وسلوكه.

وإذا لم يوجد هذا الشعور، وهذه التربية على العقيدة، فإنَّهُ لا تنفع أي محاولة مهما كانت في تهذيب سلوك الناس، مهما وضع من النظمِ والقوانين والعقوبات، فغاية ما فيها ضبط سلوك الفرد أمام الناس، فإذا غاب عن أعينهم ضاعت الأخلاق، واضطربت القيم، وهذا هو الفرقُ في علاج انحرافات النفس البشرية، والمجتمع الإنساني بين منهج الله - عز وجل -، القائم على تربية الناسِ على العقيدة، وبين المناهج الجاهلية البعيدة عن منهج الله - عز وجل -.

ومثالاً على ذلك ننقلُ ما كتبه سيد قطب- رحمه الله - تعـالى- عن تحريم الخمر، وكيف عجزت أمريكا عن إقناع الناس بتركه، بينما انتهى المسلمون عن شربها بمجرد أن نهاهم الله - عز وجل - عنها.

يقول - رحمه الله تعالى -: ((أما في أمريكا، فقد حاولت الحكومة الأمريكية مرة القضاء على هذه الظاهرة، فسنت قانونًا في سنة 1919سمي قانون »الجفاف«! من باب التهكم عليه، لأنَّهُ يمنع »الري« بالخمر!، وقد ظل هذا القانون قائمًا مدة أربعةَ عشر عامًا، حتى اضطرت الحكومة إلى إلغائه في سنة 1933.

وكانت قد استخدمت جميع وسائل النشر، والإذاعة والسينما، والمحاضرات للدعاية ضد الخمر، ويقدرون ما أنفقتهُ الدولة في الدعاية ضد الخمر، بما يزيدُ على ستين مليونًا من الدولارات، وأنَّ ما نشرته من الكتبِ والنشرات، يشتملُ على عشرة بلايين صفحة، وما تحملتهُ في سبيلِ تنفيذِ قانون التحريم من مدةِ أربعة عشر عامًا، لا يقلٌّ عن250 مليون جنيه، وقد أعدم فيها 300 نفس، وسجن كذلك 532. 335 نفسًا، وبلغت الغرامات 16 مليون جنيه، وصادرت من الأملاك ما يبلغ 400 مليون وأربعة ملايين جنيه، وبعد ذلك كله اضطرت إلى التراجع وإلغاء القانون.

فأما الإسلام فقضى على هذه الظاهرة العميقة في المجتمع الجاهلي، ببعض آياتٍ, من القرآن، وهذا هو الفرقُ في علاج النفس البشرية، وفي علاج المجتمع الإنساني، بين منهج الله، ومناهج الجاهلية قديمًا وحديثًا على السواء!

لقد تمت المعجزةº لأنَّ المنهج الرباني أخذ النفس الإنسانية بطريقته الخاصة. أخذها بسلطان الله وخشيته ومراقبته، وبحضور الله فيها، حضورًا لا تملك الغفلة عنه لحظة من زمان، أخذها جملة لا تفاريق، وعالج الفطرة بطريقة خالق الفطرة، فمتى يدرك هذه الحقيقة البسيطة، من يحاولون أن يضعوا لحياة الناس مناهج غير منهج العليم الخبير؟ وأن يشرعوا للناس قواعد غير التي شرعها الحكيم البصير؟ وأن يقيموا للناس معالم لم يقمها الخلاق القدير؟ متى؟ متى ينتهون عن هذا الغرور؟ ([3]).

ومثالٌ آخر: رأيتهُ بعيني، وحُزَّ في نفسي، وذلك أثناء رحلةٍ, من الرحلات الخارجية، سافرت فيها في سنة من السنوات من بلدي، وكان معنا بعض العوائل، ومن بينهم أسرةٌ من زوج وزوجة وابن لهما، وكانت المرأة قبل إقلاع الطائرة من بلدها محتشمة متسترة، قد غطت وجهها وشعرها وسائر جسدها بخمارٍ, وعباءة، ولكنها ويا للأسف ما إن أقلعت الطائرة، واستوت في الفضاء، حتى لفت تلك العباءة ونزعت ذلك الخمار، ودستهما في حقيبتها اليدوية، ثم أصبحت سافرة الرأس والشعر والوجه!! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، وبعد رجوعي إلى بلدي، تكرر المنظرُ مرةً أخرى، ولكنهُ في هذه المرة بشكلٍ, آخر، إذ كان معنا بعض العوائل، وكان فيهم نساء في تبرجٍ, وسفورٍ, فاضح طيلة الرحلة، وما إن اقتربت الطائرة من الهبوط إلى بلدهنَّ المحافظ، حتى خرجت العباءات والخُمر من الحقائب، واختفى ما كان منهنَّ من تبرجٍ, وسفور وزينة.

فعلى أي شيءٍ, يدل هذا ؟ إنَّهُ والله يدل على رقـةِ الدين، وضعف العقيدة، وبالتالي ضعفت الأخلاق أو ضاعتº إذ لو كانـت العقيدة و الخوف من الله - عز وجل - في القلوب، لما تغير السلوك بمجـرد تغـير البـيئة، وزوال الرقيـب من الناس، ولكنَّهـا العادات والتقاليد المنبتة عن العقيدة، والتي لا تنشئ إلاَّ النفاق و التربية المشـوهـة، والازدواجية الكـريهـة.

ومن خلال هذين المثالين، يتبن لنا أهمية التربية على العقيدة، حيث إنَّها الأصل في صلاح النفوس و الأخلاق، وبدونها تفسد الأخلاق والقيم، ولو صلحت بعض الأخلاق بدوافع أخرى غير العقيدة، كالعادات ورقابة القانون، أو المصالح النفعية، فإنها لا تدوم بل تزول بزوال المصلحة أو الرقيب.

ويحسن بنا في هذه الوقفة، تنبيه المخدوعين من أبناء المسلمين، الذين انخدعوا ببعض الأخلاق النفعية، التي يجدونها عند الكفار في ديارهم، ك الصدق في المواعيد والأمانة و الوفاء بالعقود، إلى أنَّ هذه الأخلاق لم يكن دافعها الخوف من الله - عز وجل -، ورجاء ثوابه في الدنيا والآخرة، وإنَّما هي أخلاق نفعية مؤقتة، يريدون منها مصالحهم الخاصة، والدعاية لهم ولشركاتهم، ولذلك فإنَّها لا تدومُ معهم، وإنما تدور معهم حسب مصالحهم، بدليل أنَّ هذه الأخلاق تنعدم ويحل محلها الأخلاق السيئة من الكذب والخداع، إذا كانت مصالحهم تقتضي ذلك.

أما المسلم المتربي على العقيدة الربانية، فأخلاقه ثابتة معه في ليله ونهاره، في سره وعلانيته، في سرائه وضرائه.

ومن هُنا تأتي أهمية التربية على العقيدة، في استنبات الأخلاق الفاضلة الثابتة.

الوقفة الثالثة:

تبين لنا في الوقفة السابقة أثر العقيدة في بناء الأخلاق الصالحة، وتجنب مساوئها، وفي هذه الوقفة سنتعرفُ على العكس، من ذلك ألا وهو أثر الأخلاق على العقيدة سلبًا وإيجابًا.

إن التوحيد كما سبق أن ذكر الإمام ابن القيم- رحمه الله - تعالى-: ((ألطف شيءٍ, وأنزهه، وأنظفهُ وأصفاه، فأيٌّ شيءٍ, يخدشهُ ويدنسه ويؤثر فيه)).

ومعنى هذا أنَّ الأخلاق السيئة والمعاصي تشوش التوحيد، وتضعف صفاءه، وكلما كثرت المعاصي و الأخلاق السيئة، وتراكمت على القلب دون توبة، فإنَّ صفاء التوحيد يتكدرُ، بل يظلم وينطمس في النهاية- والعياذ بالله تعالى- والعكس من ذلك، فإن الإتيان بمحاسن الأخلاق، وتجنب مساوئها، يزيد من صفاء التوحيد وبهائه وكماله.

ويوضحُ هذا المعنى، الحديث الذي رواه حذيفة ? في الفتن، حيثُ يقول الرسول صلى الله عليه وسلم: ((تعرض الفتن على القلوب كالحصير عودًا عودًا، فأيٌّ قلب أشربها نُكِتَ فيه نكتة سوداء، وأيٌّ قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء، حتى تصير على قلبين، على أبيض مثل الصفا، فلا تضره فتنة ما دامت السماوات والأرض، والآخر أسود مربادًّا كالكوز مجخِّيًا، لا يعرف معروفًا، ولا ينكر منكرًا إلا ما أُشرِبَ من هواه... الحديث)) [4].

وإذا أردنا أن نتبين خطورةَ الأخلاق السيئة، واستمرائها على العقيدة، فلننظر إلى أولئك الذين وقعوا في الأخلاق السيئة، وأصروا عليها، سواء كان ذلك بألسنتهم، ك الغيبة والنميمة، و الكذب والفحش، أو بأبصارهم، كالنظر إلى ما حرم الله - عز وجل - من النساء الأجنبيات، أو صورهنَّ الماجنة في مجلةٍ, أو تلفاز، أو بأسماعهم كسماع المعازف والكلام الفاحش،... إلخ، حيثُ نرى أن الحال تصل بهؤلاء إلى حد الاستئناس بهذه المنكرات، وإلفها وعدم إنكارها، وهذا بدوره قد يُؤدي- والعياذ بالله- إلى الرضى بها وإقرارها، وهُنا مكمن الخطر، إذ لو كانت هذه المساوئ الخلقية تقارف، وفي النفس كرهها وعدم الرضى بها، لكان الأمر أهون، إذ يرجى لصاحبها التوبة والإقلاع، أما إذا تحول الأمر إلى إلفها والرضى بها، فقد يكون هذا ضربًا من الاستحلال الذي يقدح في أصل التوحيد و العقيدة، ومن هُنا يظهر أثر الأخلاق الذميمة، وفعل السيئات على العقيدة، عندما تستمر أ ويداوم على فعلها من غير وازعٍ, ولا واعظ، وقد ينتهي الأمرُ بصاحبها إلى الاستهزاء بالواعظين، وعدم الاكتراث بوعظهم، كما قال المستكبرون من قومِ هود: ((سَوَاءٌ عَلَينَا أَوَعَظتَ أَم لَم تَكُن مِنَ الوَاعِظِينَ)) (الشعراء: 136).

وكما قال إخوانهم في الغي من قوم شعيب: ((قَالُوا يَا شُعَيبُ مَا نَفقَهُ كَثِيراً مِمَّا تَقُولُ)) (هود: 91).

وبهذا يظهرُ لنا خطورة الأخلاق السيئة على العقيدة، وأنَّ الأمـرَ لا يتوقفُ في كون الأخلاق السيئة معصية فحسب، بل قد يـؤدي في النهاية إلى الرضى بها، أو استحلالها، وذلك حـينما يداومُ عليهـا من غـير واعظٍ, ولا وازع، ولقد وجد من المسلمين الذين ألفوا النظر إلى الصور المحرمة، و الفتنة بالمجلات الماجنة، عنـدما وجـهت له النصـيحة بإبعادها عن نفسه وأهله، قال: إيش فيها- وما علم المسـكين أنه أتى بكلمة شنيعة، يحسبها هينة وهي عند الله عظيمة، لأنَّها كلمة تقرب من الاسـتحلال، والاستحلال يهدمُ أصل العقيدة، وما ذاك إلاَّ من الإدمان والإصرار على هذه السيئات، الذي أورث في النفس حبها وحب من يسهل أمرها، وبغض من يصده عنها أو يصدها عنه- والعـياذ بالله تعالى-، فهل يبقى بعد ذلك من شكٍ, في أثر الأخـلاق السـيئة على العـقيـدة؟ أما أثر الأعمال الصالحة، ومحاسنُ الأخلاق على زكاءِِ العقيدة، وقوة الإيمان والهداية، فالأدلة على ذلك من كتاب الله - عز وجل -، ومن واقع أحوالِ الناس كثيرةً ومتضافرة، ويكفي في ذلك قوله - تعالى -: ((وَالَّذِينَ اهتَدَوا زَادَهُم هُدىً وَآتَاهُم تَقوَاهُم)) (محمد: 17).

وقوله - تعالى -: ((إِنَّمَا المُؤمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَت قُلُوبُهُم وَإِذَا تُلِيَت عَلَيهِم آيَاتُهُ زَادَتهُم إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِم يَتَوَكَّلُونَ)) (لأنفال: 2).

ومن ذلك حديث حذيفة السابق ذكره، حيث مرَّ فيه أن القلب الذي ينكرُ المنكر، ويرفض مساوئ الأخلاق، يزداد بذلك صفاءً وقوةً وثباتًا أمام الفتن، والعكس من ذلك القلب الذي يقبلها ويشربها.

ومن خلال الأدلةِ المتضافرة في الكتاب والسنة، أصلُ أهل السنة، أصولهم الثابتة في أبواب الإيمان، وقالوا: هو قولٌ وعملٌ يزيدُ بالطاعة، وينقصُ بالمعصية.

أسألُ الله - عز وجل - أن يهدينا لأحسن الأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلاَّ هو، وأن يصرف عنَّا سيئها لا يصرفُ عنَّا سيئها إلاَّ هو.

والحمد لله رب العالمين

----------------------------------------

[1] الفوائد ص 184.

[2]عقيدة السلف وأصحاب الحديث للصابوني، تحقيق نبيل السبكي ص 86.

[3] في ظلال القرآن عند الآية (43) من سورة النساء.

[4] رواه مسلم في كتاب الإيمان / باب (65) بيان أن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً...1 / 128 (231).