arrow down

التربية بالأحداث في المدة المكية

بقلم فضيلة د. محمد أمحزون ( عضو رابطة علماء المسلمين )

بسم الله الرحمن الرحيم ـ

حيث بدأت الشدة منذ اللحظة الأولى في تلقي الوحي، والجهد الذي بلغ بالنبي - صلى الله عليه وسلم - أثنـاء تلقين جبريل - عليه السلام - الوحي بسورة العلق لدى نزوله بالوحي أول مرة.

ثم جاء توثيق الصلة بالله - تعالى- ب قيام الليل، والأمر بقيامه قريباً من عام حتى ورمت أقدام الصحابة، وفي هذا تربية للنفس على ترك المألوف، وترك الدعة، والتغلب على النفس تمهيداً لحمل الرسالة.

بعد ذلك جاء الصدع ب الدعوة، والجهر بها، وفيه ما فيه من مجابهة الباطل.

ثم تلاه إيذاء قريش للنبي - صلى الله عليه وسلم - والمسلمين، وقد عانى الصحابة - رضي الله عنهم - في ذلك أشد المعاناة مما هو مبثوث في كتب السيرة، وكان من نتيجة هذه الموجة من العذاب أن مات من مات تحت التعذيب، وصبر من صبر، وفتن من فتن، فتخلصت الدعوة منذ البداية ممن لم يكن أهلاً لحملها، إذا كانت التربية بالأحداث محك الاختبار، وعندئذ لم يكن يقدم على الإيمان إلا من نذر نفسه لله، وتهيأ لاحتمال الأذى و الفتنة بل و الموت في أبشع الصور أحياناً، وللإشارة فالذين ثبتوا هنا كانوا أقدر على تحمله بعد ذلك.

بدأت الشدة منذ اللحظة الأولى في تلقي الوحي، والجهد الذي بلغ ب النبي - صلى الله عليه وسلم - أثناء تلقين جبريل - عليه السلام - الوحي بسورة العلق لدى نزوله بالوحي أول مرة، وهذا الموقف من ضبط النفس طول تلك المدة رغم كثرة الحوادث والمصائب التي أصابت المسلمين من حبس وتعذيب، وإذلال واستهزاء يؤكد أن قوة ضبط الأعصاب وقوة التحكم بالإرادة وفقاً للأوامر قد بلغت المستوى المطلوب، وأن تلك التربية قد أينعت ثمارها.

ومن التربية بالأحداث: تربية النفوس المؤمنة بالتوجيه والتحذير والعتاب، حيث كانت تجيء التوجيهات الربانية إلى النبي والذين معه وهم في مكة تدعوهم إلى السماحة واليسر والحلم ((خُذِ العَفوَ وَأمُر بِالعُرفِ وَأَعرِض عَنِ الجَاهِلِينَ)) (الأعراف:199)، لما في ذلك من تربية للنفس على الصبر والحلم والأناة، وإعدادها لحمل أعباء وتبعات الدعوة مستقبلاً.

ومن التربية بالأحداث: ربط العلم بالعمل.

وفي مسيرة التربية بالأحداث يتبادر سؤال: لماذا هاجر إلى الحبشة أشراف القوم الذين لم يتعرضوا للأذى كعثمان، والزبير، وجعفر ولم يهاجر المستضعفون كبلال وعمار، وصهيب وخباب وأمثالهم؟

وفي الإجابة على هذا السؤال نقول: يبدو أنها كانت توطئة نفسية وعملية لهؤلاء على مغادرة وطنهم، بينما لم يكن للمستضعفين حاجة لذلك فليسوا من أهل مكة، وليس لهم ارتباط بالأرض، فاجتمع للأشراف أمران: الارتباط بالقوم والقبيلة، والارتباط بالأرض، وهما يزاحمان في النفس معاني التوحيد، وكان لا بد من التخلص عملياً وليس قولاً من ذلك، وكان إعلان الإيمان تخلصاً من العصبية القبلية، أما الارتباط بالأرض فقد اجتمع في مكة ما لم يجتمع في غيرها من مزايا نفسية واجتماعية تربطهم بها، فكانت الهجرة هي التطبيق العملي لأولوية العقيدة، وترك الأرض.

ومن التربية بالأحداث: بلوغ الأذى ذروته في حصار الشعب، ومما يستخلص من عبر هذا الحصار أنه لا تكاد تخلو جاهلية من الجاهليات القديمة أو المعاصرة من قيم يمكن الاستفادة منها، فقد ضحى بنو هاشم تضحيات كبيرة في سبيل قيمهم الجاهلية الخاصة بحماية القريب، واستفاد الإسلام من هذه المواقف والتضحيات، فإذا وجدت فرص في مجتمعاتنا المعاصرة مثل: الدفاع عن المظلوم، أو الحرية الفكرية في بعض الدول فلا ضير من الاستفادة منها.

ومن التربية بالأحداث: الهجرة وما اكتنفها من مصاعب وشدائد، كمواقف أبي بكر - رضي الله عنه - مع الرسول - صلى الله عليه وسلم -، ومواقف المسلمين منخلعين عن أهلهم وديارهم وأمو الهم كما حصل لصهيب ولأبي سلمة وأم سلمة وغيرهم.

خصائص التربية بالأحداث:

1- الاستفادة من تجارب السابقين التي تدور بين موقفين: إيجابي يؤتسى به، وسلبي يبتعد عنه، فالإيجابي يشد العزائم كقصة أصحاب الأخدود التي كانت تشد من أزر المسلمين ولا زالت، وكما في حديث خباب حين جاء يشتكي للرسول - صلى الله عليه وسلم - فذكره بأحوال الأمم السابقة.

2- أنها تحول المفاهيم إلى حركة وهذا ما يخيف الجاهلية، وقريش لم تقف في وجه الحنفاء الذين كانوا على التوحيد قبل بعثة النبي - صلى الله عليه وسلم - لعلمها أن فكرهم شعور فردي لم يتحول إلى حركة.

3- أنها بطيئة وئيدة، ففي حساب الزمن استغرقت ثلاثة عشر عاماً، بينما لم يستغرق بناء الدولة سوى عشر سنوات، وفي حساب الوحي نزل أكثر من نصف القرآن في العهد المكي، ذلك أن مهمة الإصلاح وتغيير النفوس ليست سهلة، تحتاج إلى جهد يرتقي بهم من حال إلى حال.

4- أنها تربط النفس بالعمل لا بالنتيجة، وهذا يستمد قيمته من الإخلاص وإصلاح النية، وله أيضاً نتائج عظيمة في واقع الحياة، فأمر النتيجة يوكل إلى علام الغيوب، فهو أعلم بحكمته الوقتَ المناسبَ لقطف الثمرة، وفي حديث عثمان بن عفان - رضي الله عنه - قال: أقبلت مع رسول الله آخذاً بيدي نتمشى بالبطحاء، حتى أتى على آل عمار بن ياسر، فقال أبو عمار: يا رسول الله الدهر هكذا؟! فقال له النبي: \"اصبر\" ثم قال: \"اللهم اغفر لآل ياسر، وقد فعلت\" أخرجه أحمد وقال الهيثمي رجاله رجال الصحيح، وقد مات آل ياسر ولم يشعرا أنهما وصلا إلى نتيجةº لأن التربية النبوية علمت المؤمنين أن يعطوا في هذه الدنيا ولا يأخذوا فيها شيئاً، فهي علّقت قلوبهم بالآخرة ب الجنة والرضوان.

التربية بالأحداث في المدة المدنية:

في بداية المدة المدنية لقي المسلمون من اليهود والمنافقين أذى كبيراً، وكان المسلمون يحسون بالخطر كل وقت، ولا يبيتون إلا في السلاحº لأنهم لا يستبعدون أن تهاجم المدينة في أي وقت، وصبروا على ذلك ما شاء الله حتى قال رجل من الصحابة: يا رسول الله أبد الدهر نحن خائفون هكذا؟ أما يأتي علينا يوم نأمن فيه ونضع السلاح؟ فقال رسول الله: \"لن تصبروا إلا يسيراً حتى يجلس الرجل منكم في الملأ العظيم محتبياً ليست له حديدة، وأنزل الله هذه الآية: ((وعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُم وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَستَخلِفَنَّهُم فِي الأَرضِ...)) (الآية النور:55).

وإزاء كل هذا تبرز الحاجة ملحة إلى التزود ب الصبر و التقوى اللذين هما عدة المؤمن للتغلب على الصعاب.

لكن هذا الموقف لم يمنع من الاستعداد والتأهب لمواجهة العدو الظاهر على مسرح الأحداث يومئذ - وهو قريش -.

ويكفي لبيان كثافة الحركة الجهادية في هذه المدة: أن عدد الغزوات التي قادها النبي - صلى الله عليه وسلم - بنفسه سبع وعشرون غزوة، وعدد السرايا والبعوث ثمان وثلاثون بين بعث وسرية.

بعد ثمانية عشر شهراً من الهجرة كانت معركة بدر، وهي أعظم وأعمق الأحداث في تلك المرحلة، وقد نزلت سورة الأنفال في هذه الغزوة لتسديد الخطوات بالتوجيه، لوضع الخطوات الجهادية في مسارها الصحيح، فجاء فيها الأمر ب الثبات والإعداد، والتواضع والإنفاق، وعدم التنازع والعتاب على قبول الفداء في الأسرى.

وفي أحد يتضح أن عاقبة المعصية وخيمة، وقد تجلت دروس كثيرة عملية فيها، ونجم النفاق، وظهر أن مخالفة جزئية وطمعاً في الدنيا كان سبباً في الخسارة، فما بالك بأمة تلقي كتاب ربها وراءها ظهرياً، ولا يخطر على بالها جهاد، وتستحل الربا والغلول وغير ذلك.

ثم جاءت غزوة الخندق والظروف الصعبة، وأضافت إلى دروس أحد دروساً جديدة ترقى بها ذلك الجيل الذي لو توقف عند حد معين لخسرت الإنسانية كلها.

ثم جاء معلم جديد من معالم التربية، لكنه امتحان من نوع آخرº إنه امتحان القلوب المؤمنة التي جاشت بالحمية الإيمانية، والغيرة لله، وهي قلوب مفعمة باستعلاء الإيمان، وعز الطاعة، تأبى أن يستضيمها عدو الله، أو تنصاع لضغوطه في أي ميدان، لقد صدمت هذه الجماعة الراشدة الزاحفة أبداً إلى الأمام وهي تواجه منعطفاً خطيراً يشتهي فيه الكافرون من الشروط ما يشتهون، ويحملونها عليها، ثم ترى قائدها يقبلها بدون تحفظ، مما أثار حميتها وغيرتها الإيمانية، رافضة هذه الشروط التي تبدو في نظرها مجحفة.

ولعل ما حدث من موقف المؤمنين بالنسبة للصلح كان بسبب الاندفاع الجهادي الذي كان نتيجة للتربية في المدة السابقة، فاقتضى الأمر مرحلة عليا من التربية، مرحلة تتعدى مراحل الحض والإيقاد، ورفع الهمم والعزائم إلى مرحلة تهذيب الحماس، وتسكين الحمية الإيمانية لتوافق الوحي في كل أمر، وإن رأت مواقفه شاقة على حظ النفس، فكان من أهم دروس الحديبية: اتهام العقل أمام النصوص الصريحة، وظلت الحادثة درساً لهم فيما استقبلوا من حياتهم، يقول عمر - رضي الله عنه -: أيها الناس اتهموا الرأي على الدين، فلقد رأيتني أرد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - برأيي اجتهاداً، فوالله ما آلوا عن الحق، وذلك يوم أبي جندل، حتى قال لي رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: \"تراني أرضى وتأبى؟!\"، وكان سهل بن حنيف - رضي الله عنه - يقول: \"أيها الناس اتهموا رأيكم على دينكم، لقد رأيتني يوم أبي جندل ولو أستطيع أن أرد أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لرددته\" رواه البخاري.

ثم توالت الأحداث مؤكدة الحكمة البالغة وراء هذا الصلح، فاعترفت قريش بكيان المسلمين لأول مرة، وتمكنت خزاعة من إعلان تحالفها الصريح مع المسلمين، وتفرغ المسلمون ليهود خيبر، وانتشر الإسلام كما يقول الزهري: فلما كانت الهدنة، ووضعت الحرب، وأمن الناس بعضهم بعضاً... ولقد دخل في تينك السنتين مثل ما كان في الإسلام قبل ذلك.اهـ، وقد خرج النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى الحديبية في ألف وأربعمائة، ثم خرج في عام الفتح بعد ذلك بسنتين في عشرة آلاف، وبهذا يرقى الإيمان، وترسخ قاعدة عظمى من قواعد التزكية الإيمانية: أن من ثواب الإيمان حصول إيمان أعلى منه، ومن جزاء المعصية نقص الإيمان بمعصية أخرى، وهي قاعدة لم تثبت من خلال موعظة في مسجد، ولا محاضرة في جامعة، وإنما في موقف مهول كهذا.

ثم جاءت غزوة حنين وفيها الاعتداد بالكثرة، فعوقبوا ثم عوتبوا على ذلك، وفي ذلك اليوم حذرهم النبي - صلى الله عليه وسلم - من الاعتداد بالكثرة، ورغم التذكير بما حصل لمن اغتروا من قبلهم إلا أنهم لم يستوعبوا الدرس إلا بصورة عملية عندما تراجعوا وذاقوا مرارة الهزيمة، وقوي إيمانهم حينما رأوا ثبات النبي - صلى الله عليه وسلم -.

كما أن في هذه الغزوة عبر أخرى ظهرت عند قسمة الغنائم، وتسلط بعض الأعراب، وتم فيها اختبار قوة إيمان الصحابة وثباتهم أمام مغريات النفس.

وفي غزوة تبوك كان أعظم ابتلاء بإعلان الجهاد في وقت الحر الشديد، ووقت ضائقة مالية، إلا أن الاستجابة كانت عظيمة، ومن العبر قول الله - تعالى-: ((وَمَا كَانَ المُؤمِنُونَ لِيَنفِرُوا كَآفَّةً فَلَولاَ نَفَرَ مِن كُلِّ فِرقَةٍ, مِّنهُم طَآئِفَةٌ لِّيَتَفَقَّهُوا فِي الدِّينِ وَلِيُنذِرُوا قَومَهُم إِذَا رَجَعُوا إِلَيهِم لَعَلَّهُم يَحذَرُونَ)، حيث يقول سيد قطب - رحمه الله تعالى - في هذا النفير: \"تنفر من كل فرقة منهم طائفة - على التناوب بين من ينفرون ومن يبقون - لتتفقه هذه الطائفة في الدين بالنفير والخروج، و الجهاد والحركة بهذه العقيدة، وتنذر الباقين من قومها إذا رجعت إليهم بما رأته، وما فقهته من هذا الدين...\"، ويذكر أصل رأيه من قول المفسرين ثم يقول: \"أما الذين يقعدون فهم الذين يحتاجون أن يتلقوا ممن تحركواº لأنهم لم يشاهدوا ما شاهد الذين خرجوا، ولا فقهوا فقههم... وبخاصة إذا كان الخروج مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - والخروج بصفة عامة أدنى إلى الفهم والتفقه\".

لقد كان من آفاق هذه التربية أن كانت الغزوة بمثابة تمحيص نهائي، واستئصال جذري للطفيليات المحسوبة عليها وليست منها.