arrow down
المسابقة الرمضانية في كتاب
السراج في بيان غريب القرآن إضغط هنا

لو طهرت قلوبنا ..!

بقلم فضيلة د. عبدالعزيز بن محمد آلعبداللطيف ( عضو رابطة علماء المسلمين )

ما كان لأمير المؤمنين عثمان بن عفان - رضي الله عنه - أن يقول مقالته البليغة : ( لو طهرت قلوبنا ما شبعت من كلام الله )؛ إلا وقد حقق ذلك عملاً وسلوكاً .

فما مات عثمان حتى خرق مصحفه من كثرة ما يديم النظر فيه ، ورثى حسان بن ثابت - رضي الله عنه - أمير المؤمنين عثمان بن عفان - رضي الله عنه - فقال :

ضَحَّوْا بأشمطَ عُنْوانُ السُّجودِ لَهُ      يُقطِّع الليلَ تسبيحاً وقرآنَا !

ونعتته زوجه - رضي الله عنها - فقالت : (فو الله ! لقد كان يُحيي الليل بالقرآن في ركعة)[1].

إن الإقبال على القرآن والانتفاع به تلاوة وتدبراً وعملاً متحقق لأصحاب القلوب الحية ، حيث قال تعالى : ((إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْب)) ( ق : 37 ) .

قال ابن القيم - رحمه الله - : قوله : ((لِمَن كَانَ لَهُ قَلْب)) ؛ فهذا هو المحل القابل ، والمراد به القلب الحي الذي يعقل عن الله ، كما قال تعالى : ((إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ * لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَياًّ)) (يس : 69-70) ؛ أي حي القلب .

فصاحب القلب الحي بين قلبه وبين معاني القرآن أتم الاتصال ، فيجدها كأنها قد كُتبتْ فيه ، فهو يقرؤها عن ظهر قلب » [2] .

ونبّه ابن القيم في موضع آخر إلى أن سلامة القلب من شرور النفس ومكايد الشيطان يحقق الانتفاع والتأثر بالقرآن ، فقال في مشروعية الاستعاذة عند تلاوة القرآن : وقال لي شيخ الإسلام [ ابن تيمية ] - قدّس الله روحه - يوماً : إذا هاش عليك كلب الغنم فلا تشتغل بمحاربته ومدافعته ، وعليك بالراعي فاستغث به ، فهو يصرف عنك الكلب .

فإذا استعاذ بالله من الشيطان بَعُد منه ، فأفضى القلب إلى معاني القرآن ، ووقع في رياضه المونقة ، وشاهد عجائبه التي تبهر العقول ، واستخرج من كنوزه وذخائره ما لا عين رأت ، ولا أذن سمعت ، وكان الحائل بينه وبين ذلك النفس والشيطان ، والنفس منقعة للشيطان سامعة منه ، فإذا بَعُد عنها وطُرِد ؛ لمّ بها الملَك وثبّتها وذكّرها بما فيه سعادتها ونجاتها » [3] .

وقد قال الله تعالى : ((لاَ يَمَسُّهُ إِلاَّ المُطَهَّرُونَ)) (الواقعة : 79) .

قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : ( فإذا كان ورقه لا يمسه إلا المطهرون ؛ فمعانيه لا يهتدي بها إلا القلوب الطاهرة )[4].

ولما كان سلفنا الصالح أصحاب قلوب حية وأفئدة طاهرة نقية من المعاصي والمحدثات ؛ انتفعوا بالقرآن ، فظهرت آثار تلاوته من وجل القلب ، واقشعرار الجلد ، ودمع العين [5] .

قال تعالى : ((إِنَّمَا المُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ)) (الأنفال : 2) .

وقال سبحانه : ((اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الحَدِيثِ كِتَاباً مُّتَشَابِهاً مَّثَانِيَ تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِينَ يَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ ثُمَّ تَلِينُ جُلُودُهُمْ وَقُلُوبُهُمْ إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ )) (الزمر : 23) .

وقال عز وجل : ((إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَنِ خَرُّوا سُجَّداً وَبُكِياًّ)) (مريم : 58) .

كما تحقق لهم العلم النافع والفقه في دين الله تعالى ، والرسوخ في علوم الشريعة .

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - : (والمقصود أن القرآن مَنْ تدبّره تدبراً تاماً تبيّن له اشتماله على بيان الأحكام ، وأن فيه من العلم ما لا يدركه أكثر الناس ، وأنه يبيّن المشكلات ويفصل النزاع بكمال دلالته وبيانه إذا أُعطي حقه ، ولم تُحرّف كَلِمُه عن مواضعه) [6].

ويقول أيضاً : ( ومَنْ أصغى إلى كلام الله وكلام رسوله بعقله ، وتدبَّره بقلبه ؛ وَجَدَ فيه من الفهم والحلاوة، والبركة والمنفعة ما لا يجده في شيء من الكلام لا منظومه ولا منثوره) [7] .

ويقول في موضع ثالث : « فالقرآن قد دلّ على جميع المعاني التي تنازع الناس فيها ؛ دقيقها وجليلها »[8].

كما حوى القرآن الكريم الرد على كل مبتدع ، كما قال تعالى : ((وَلاَ يَأْتُونَكَ بِمَثَلٍ إِلاَّ جِئْنَاكَ بِالْحَقِّ وَأَحْسَنَ تَفْسِيرا)) (الفرقان : 33) .

قال مسروق - رحمه الله - : (ما أحد من أصحاب الأهواء إلا في القرآن ما يردّ عليهم ، ولكنَّا لا نهتدي له !) [9].

إن انهماك طوائف من جيل الصحوة في سماع القصائد والأناشيد والتوسع في ذلك؛ قد يوقعهم في تفريط وتقصير تجاه كتاب الله تعالى.

ولما ساق ابن تيمية - رحمه الله - مقالة الإمام الشافعي - رحمه الله - :« خلّفت ببغداد شيئاً أحدثته الزنادقة يسمّونه التغبير ، يصدون به الناس عن القرآن ؛ فقال : « وهذا من كمال معرفة الشافعي وعلمه بالدين ، فإن القلب إذا تعوّد سماع القصائد والأبيات والتذّ بها ؛ حصل له نفور عن سماع القرآن والآيات ..) [10] .

ويقول في موضع آخر : (إن السُّكْر بالأصوات المطربة قد يصير من جنس السُّكْر بالأشربة ، فيصدهم عن ذكر الله وعن الصلاة ، ويمنع قلوبهم حلاوة القرآن ، وفهم معانيه واتباعه ..) [11].

فعلى الدعاة والمربين أن يبذلوا جهدهم ويعمِّروا برامج طلابهم وشبابهم بما ينفع .

ونختم هذه المقالة بعبارات مؤثِّرة دوَّنها ابن القيم - رحمه الله - حيث قال : « فما أشدها من حسرة ، وأعظمها من غبنة على من أفنى أوقاته في طلب العلم ، ثم يخرج من الدنيا وما فهم حقائق القرآن ، ولا باشر قلبُه أسراره ومعانيه ! )[12] .

-----------------------------------------------

[1]  البداية والنهاية ، لابن كثير ، 7/214 .

[2]  الفوائد ، ص 3 .

[3]  السماع ، ص 194 ، 195 .

[4]  شرح حديث النزول ، لابن تيمية ، ص 428 ، وانظر : المستدرك على فتاوى ابن تيمية ، 1/169 .

[5]  انظر : تفصيل ذلك في مجموع الفتاوى لابن تيمية ، 11/8 .

[6] جامع المسائل ، 1/256 .

[7]  اقتضاء الصراط المستقيم ، 2/741 .

[8]  الدرء ، 5/56 .

 [9] أخرجه الهروي في ذم الكلام ، ص 69 .

[10]  الفتاوى ، 11/532 .

[11]  الفتاوى ، 11/643 .

 

 [12] بدائع الفوائد ، 1/218 .